الأحد , يونيو 7 2020

” لا عدالة لا سلام” شعار يهز تورنتو الكندية في مظاهرات صاخبة ضد العنصرية اليوم

شهدت مدينة تورنتو الكندية وتحديدا وسط المدينة مظاهرات حاشدة اهتزت لها المدينة بشدة وكانت تغطية المظاهرات هي المادة الحية لمعظم محطات التلفزيون والراديو في كل كندا.

نقلت محطات التلفزيون والراديو المظاهرات علي الهواء مباشرة في أكبر مظاهرة حاشدة شاهدناها علي الأقل في فترة العشرين سنة الأخيرة.

وتحت شعار “لا عدالة لا سلام” اهتزت المدينة بقوة ولكن لم نسمع عن أي أعمال عنف في المسيرات التي وصف الإعلام المشاركين فيها بالألاف.

خرج الآلاف إلى شوارع تورنتو في احتجاجين منفصلين ضد العنصرية ضد السود اليوم السبت.

بدأ الاحتجاج الأول في ميدان ناثان فيليبس بوسط المدينة ، بينما بدأ الثاني في وقت لاحق في حديقة ترينيتي بيلوودز ، وهي حديقة شعبية في الطرف الغربي للمدينة.

وقالت توانا لويس ، المقيمة في تورنتو في ترينيتي بيلوودز بارك ، إنها كانت تحتج للمرة الأولى يوم السبت لأنها شعرت بالحاجة إلى اتخاذ موقف لمن لا صوت لهم. لديها ابن أسود يبلغ من العمر 18 عامًا ، وأبناء عم وأعمام وأخ.

وقال لويس لشبكة CBC تورونتو: “إنه عام 2020 ونحن بحاجة إلى أن نكون أفضل”. “من العار أن نكون ما زلنا نناقش مثل هذه الأمور في هذا اليوم وهذا العصر ، عندما نعتقد أننا ذهبنا إلى هذا الحد.”

في ساحة ناثان فيليبس ، ردد المتظاهرون شعارات ” لا عدالة لا سلام” ” أرفع يدك لا تطلق الرصاص” وأيضا لافتات وملصقات واستمعوا للمتحدثين.

من هناك ، سار المتظاهرون في شارع ينيوفير ستي إلى القنصلية الأمريكية ، حيث ركعوا علي ركبهم مدة ثمانية و46 ثانية وهي المدة التي كانت ركبة الضابط الأمريكي فوق عنق “جورج فلويد” وأثناء الركوع أمام القنصلية الأمريكية شارك بعض ضباط البوليس الكندي المتظاهرين الركوع تضامنا معهم.

ثم ذهبت المسيرة إلي تقاطعي “يونج ودنداس”.

وهتف الحشد في نقطة ما في ميدان ناثان فيليبس “الحياة السوداء مهمة”, “أرفع يدك لا تطلق الرصاص”, ” لا أستطيع أن أتنفس”.

حمل الناس لافتات كتب عليها “لا عدالة ولا سلام” و “نعم إنها هنا أيضا فورد.”

وسار المتظاهرون في حديقة ترينيتي بيلوودز من الحديقة إلي برلمان في كوينز بارك.

وتوقفوا أمام مقر لشرطة تورونتو ، حيث ركعوا علي ركبهم أمام مقر الشرطة مرددين شعار “لا عدالة ولا سلام”.

قالت لويس أحد المشاركات في المظاهرة إن العنصرية التي شاهدتها في كندا ربما تكون أكثرمما كانت عليه مؤخرًا في الولايات المتحدة .هناك مزيج من الحزن والتعاطف والغضب.

وأشعر وكأنه يقترب مني من المنزل. لم أكن يومًا ناشطًة في هذا نوع من الاحتجاجات، لكني شعرت أنه من الضروري القيام بذلك اليوم “.

“لم يكن لدي لقاءات أو حوادث أو مواقف سلبية مع الشرطة. لكن أفعال العنصرية الغامضة والغموض للغاية تزيد من الإحساس بالعنصرية وتزيد الموقف سوءا عما كان عليه من قبل وخصوصا عندما تكون واضحة وظاهرة ويتنكر البعض لها.

شاهد أيضاً

ظهور فيديو يوضح الأحداث التي أدت للقبض علي “جورج فلويد” الذي أشعل المظاهرات في العالم كله.

الأهرام الكندي ظهر فيديو بثته وسائل الإعلام الأمريكية قيل أنه إلتقط بواسطة أحد الكاميرات لأحد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *