الخميس , يونيو 11 2020

رئيس اللجنة العلمية لمكافحة كورونا يصرح بتوقعات بشأن نشاط الفيروس خلال الفترة المقبلة

متابعة / أمل فرج

يترقب المصريون أية توقعات للخبراء و الأطباء بشأن فيروس كورونا ، في ظل توتر الأرقام مابين الأمل تارة و الإحباط تارة أخرى ، خاصة بعد توقع زيادة أعداد الإصابات في الفترة المقبلة ،حول هذا الشأن قال الدكتور حسام حسني ـ رئيس اللجنة العلمية لمكافحة فيروس كورونا ـ إن نسبة وفيات كورونا تصل إلى 6.7% وهي جيدة جدا بالنسبة للدول ذات الكثافة السكانية المماثلة لمصر.

وتابع خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسئوليتي» على قناة صدى البلد: «نتوقع زيادة إصابات فيروس كورونا في شهر يونيو لتصل إلى 2500 يوميا، كما نتوقع ثبات الأعداد خلال الأسبوع الأول من يوليو ثم انخفاضها، هذه مجرد توقعات». 

وأكد أن التزام المواطنين بارتداء الكمامة سيؤدي إلى انخفاض نسبة الإصابة بفيروس كورونا، مشيرا إلى أنه حال الشعور بأعراض كورونا التي من بينها السعال والإسهال وارتفاع درجة الحرارة وضيق التنفس وإحمرار العين والغثيان أو تغير في صورة الدم أو إجراء أشعة مقطعية على الصدر تثبت التهاب رئوي تصنف الحالة كاشتباه ويبدأ العلاج حتى تخرج نتيجة المسحة لو كانت إيجابية تستمر مرحلة العلاج لمدة 16 يوما، ولو كانت سلبية تجرى مسحة أخر.

وتابع «حال شعور المريض بأعراض كورونا مع تغير في صورة الدم وعدم تغير في الأشعة وعدم تناول أدوية مثبطة للمناعة أو المعاناة من أمراض مزمنة أو السمنة المفرطة يتم تحويله للعزل المنزلي مع أهمية توافر البيئة المنزلية المناسبة». 

وأكد أهمية الدور المجتمعي في علاج كورونا قائلا: «حينما نشاهد أسعار المستشفيات الخاصة يجب أن نقف احتراما للدولة المصرية التي توفر العلاج للقادرين وغير القادرين».

وتابع «نحن في وقت علاج المصابين، ولا توجد رفاهية للمواطن للاطمئنان سواء في مصر أو أي دولة أخرى»، مشيرا إلى أن الوقاية من كورونا تتمثل في الالتزام بالإجراءات الاحترازية وتناول فيتامين سي والزنك من مصادرها الطبيعية كالفاكهة والخضروات.

وأشار إلى أنه ليس كل متعافي من كورونا يمكنه التبرع بالبلازما بدون عدة شروط خاصة ومن بينها تراوح فترة التعافي من 14 إلى 30 يوما، ويستثنى أمراض الكلى المزمنة والمرضى الذين يتناولون الكورتيزون.

ولفت إلى أن الإصابات الشديدة الفئات العمرية، أو أصحاب الأمراض المزمنة وراء عدم شفاء بعض الحالات باستخدام بلازما الدم.

وتابع «متابعين الأخبار التي تردد حول احتمالية حدوث موجة ثانية من فيروس كورونا لكن لا يوجد دليل علمي عليها وأيضا لا يوجد دليل على ما يتردد بشأن احتمالية انتهاء الأزمة في مصر خلال شهر وعلى أية حال نتمنى حدوث ذلك».

وأوضح أن الكمامة الجراحية أفضل والقماشية جيدة لكن ليست بنفس الكمامة.وأردف «سنستغرق شهورا حتى نسجل صفر بفيروس كورونا لكن خلال هذه الفترة لن تستمر الإصابات بنفس المعدلات»

شاهد أيضاً

تحديث أسعار البنزين في السعودية

متابعة / أمل فرج تغير واسع تجريه تطورات ، و تداعيات ظروف فيروس كورونا ، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *