الجمعة , يونيو 12 2020

تفاصيل صادمة حول الشروع في قتل طفلين سعوديين ..

في تفاصيل أشبه بأفلام الرعب، أقدمت عاملة منزل في محافظة الخفجي – شمال شرق السعودية– بالشروع في قتل طفلين يبلغ أحدهما 7 سنوات والآخر 14 عاما، حين قامت بتسديد عدد من الطعنات بالساطور

وروى عم الطفلين، خالد العنزي تفاصيل الحادثة قائلا: “العاملة من الجنسية الفلبينية، قامت بتسديد عدة طعنات للطفلَيْن أثناء وجودهما في منزلهما، ثم حاولت الانتحار بصعق نفسها بالكهرباء، وطعن نفسها”.

صعقت نفسها بالكهرباء

كما أوضح أن “الحادث بدأ حين لحق الطفل عبد الرحمن ذو الـ 7 سنوت، بوالده عند خروجه صباحاً للعمل، فطلبت الأم من الطفل الآخر البحث عن شقيقه الذي تأخر في العودة، عندها خرج الطفل عبد العزيز( 14عاما)، ليجد آثار دماء في فناء المنزل، وعندما صرخ لحقته الأم لتجد العاملة تضربه بالساطور ، بعد أن قامت بحبس الطفل الأول في المخزن، واتجهت لضرب الأم لتصيبها هي أيضا، بعدها هربت العاملة إلى إحدى الغرف، وقامت بصعق نفسها بالكهرباء محاولة الانتحار“.

وتابع: “الخادمة حالياً في مستشفى الخفجي العام، بعد أن دخلت في غيبوبة، في حين أن (عبد العزيز) خرج من المستشفى بعد إجراء عمليات جراحية، نظراً لإصابته في الوجه وكسر في اليد اليسرى، وضربة في الرأس وشق في القدم، أما حالة عبد الرحمن فاستدعت إجراء 3 عمليات، نظراً لإصابته الشديدة في الرجل والكتف والحلق وكسر في الأنف والحنك والأسنان والفك، إضافة إلى تهشيم في الوجه“.

تسلمت راتبها

إلى ذلك، أكد عم الطفلين العنزي، أن العاملة “تسلمت رواتبها مسبقاً، مضيفا “أنها لم تكن تحت أي ضغط لا سيما وأن عدد أفراد العائلة 4 فقط، ولا يوجد بالتالي أعباء منزلية كبيرة

وختم حديثه: “الأسرة تحمد الله على نجاة الطفلين بعد تعرضهما لهذا الحادث الذي لا يصدقه عقل، فالأطفال بحاجة لعلاج نفسي بعد هذه التجربة الأليمة ونجاتهما من الموت بأعجوبة”.يذكر أن بلاغا كان ورد في وقت سابق أمس الخميس إلى الجهات المختصة عن قيام عاملة منزل بتسديد طعنات عدة لطفلَين سعوديَّين محاولة قتلهما، ثم محاولتها إزهاق نفسها بالصعق الكهربائي، وقد باشرت الجهات التحقيق في الواقعة

شاهد أيضاً

القبض على ثماني أشخاص و حمار على خلفية قضية قمار ..

متابعة / أمل فرج قضايا طريفة تتطلب التدخل القانوني ، ويطبق القانون في أجواء فكاهية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *