الخميس , يونيو 18 2020

تطاول جديد على الإسلام : ” كورونا ليس خطرا ، القرآن أخطر أؤكد لكم ” و الأزهر يرد ..

كتبت / أمل فرج

حتى في أحلك الأوقات التي تحتم التكاتف من الجميع لتجاوز الأزمة ، نجد أن هؤلاء يجدون في أنفسهم فراغا ، وعقولهم يستبد بها العنصرية ، ومشاهد التمييز والتنمر ، و التطاول ، الأمر الذي يعكسه هذه التصريحات الفجة لزعيم حزب الحرية النمساوي ، وكأن الحرية هي الإساءة دون حساب ، و التطاول دون عقاب ، والذي جاء تصريحه كالتالي :

الكورونا ليس خطرا أعزائى.. القرآن أخطر أؤكد لكم”.. بهذه التصريحات المسيئة والتطاول على القرآن بدأ نوربرت هوفر، زعيم حزب الحرية النمساوى، هجوما جديدا على الإسلام، خلال تجمع لمؤيدى الحزب،، فى سوق «فيكتور أدلر» بالعاصمة النمساوية فيينا

من جانبه، استنكر مرصد الأزهر لمكافحة التطرف تطاول نوربرت هوفر، زعيم حزب الحرية النمساوى، على القرآن الكريم، وقدمَّت الجمعية الإسلامية بالنمسا بلاغًا إلى النائب العام هناك، اتَّهمت فيه رئيس حزب الحرية بالتحريض ضد المسلمين وازدراء الأديان، وطالبته بالاعتذار عن تلك الإساءة.

وأكد مرصد الأزهر أن هذا التطاول المشين على القرآن الكريم من قِبَل زعيم حزب الحرية اليمينى الشعبوى بالنمسا، يمثل تكرارا للإساءة للإسلام، ويعتبر نموذجا للعنصرية ضد المسلمين.

وأكد المرصد أن تلك الإساءات المتكررة عداء واضح للإسلام وتحريض صريح ضد المسلمين من شأنه أن يحدث شقاقًا مجتمعيًّا داخل النمسا، ويعطى مسوغًا لتبرير أعمال العنف والإرهاب التى ترتكبها جماعات اليمين المتطرف بحقِّ المسلمين فى قارة أوروبا بشكل عام وجمهورية النمسا على وجه خاص.يُعرف نوربرت هوفر، اليمينى المتطرف بتصريحاته المعادية للإسلام، ويرى أنّ الإسلام لا يمتّ إلى القارة الأوروبية بصلة، ومن أبرز تصريحات هوفر التى تعبّر عن عدائه الواضح للإسلام والمسلمين قوله “لا أريد للنمسا أن تكون بلداً إسلامياً”، “الإسلام ليس جزءً من النمسا

شاهد أيضاً

أزمة في البرلمان الكندي بعد المطالبة بالاعتراف بوجود ممارسات عنصرية في سلوك البوليس

الأهرام الكندي: تسبب مطالبة حزب الديمقراطيين الجدد البرلمان الكندي بالأعتراف بوجود عنصرية في مماىسات RCMP …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *