الخميس , يونيو 25 2020

كلام كنسي

إحتدمت المناقشات حتي علي مواقع التواصل الإجتماعي حول إستخدام الماستير ( ملعقة التناول) بين الكثير من أبناء الكنيسه وانقسما الي فريقين مابين مؤيد ومعارض

الفريق الأول رأى ان إستخدامه لتناول جميع المصلين المستعدين لتناول السر المقدس لا بديلا له ولا مجال لفتح نقاش في إستخدامه من إستبداله بملعقه تستخدم مره واحده أو ماشابه ذلك.

الفريق الثاني وله الحق في ان يدافع عن رأيه في وجوب إتخاذ إجراءات إحترازيه لفيروس كورونا اللعين وعدم التهاون في اتخاذ كافة سبل الوقايه و أحترم رأيهم أيضا.
تري من منهم علي حق؟!!

انا أري انه لايجب الخوض في مثل هذه الأشياء المنوط بها رعاة الكنيسه وعلي رأسهم قداسة البابا البطريرك قداسة الأنبا تاوضروس الثاني

فنحن نعلم جميعا أن مايرونه هو عين الصواب وذلك لإيماننا التام بسر الكهنوت المقدس ونحفظ أيضا عن ظهر قلب الٱيه التي تقول:
“كُلُّ مَا تَرْبِطُونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَرْبُوطًا فِي السَّمَاءِ، وَكُلُّ مَا تَحُلُّونَهُ عَلَى الأَرْضِ يَكُونُ مَحْلُولًا فِي السَّمَاءِ” (إنجيل متى 18: 18)

ولهذا اخوتي الأحباء اثق تمام الثقه فيما يقرره المجمع المقدس بخصوص الماستير ايا كان قرار المجمع
وكل راع مسئول عن رعيته

شاهد أيضاً

أم اسلام حدوتة أقصرية تجاهلها الإعلام

اليوم سوف اتحدث عن اثنين من مغسلين الاقصر..لم ياخذوا حقهم من الاضواء والحديث للاعلام الكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *