الثلاثاء , يوليو 5 2022
منى فتحي حامد

و كيف تتجاهلني !؟

قصيدة/ منى فتحي حامد

كيف تتجاهلني ولن تتكلم معي
غارقآٓ لمشاعري و لأحاسيسي

ما دمت تراني دون المستوى ..

تتابع نظراتي وترتشف همساتي
تقرأ أحزاني من وهج شموعي

بلا أي ملل من مشاعر صادقة ..

أ عيبآٓ بروحي و بضحكة جفوني
من قيثارة نبضي و لؤلؤ رموشي

هل كنت بطيبتي جاهلة للوٌٓرى ..

غازلتها بنسماتي ودللتها بِمنامي
قٓبٓلتُها بخيالي و بأحلامي

رومانسية واأسفاه كانت زائفة ..

ويحك يا زمنآٓ مُتعٓجِلآٓ برحيلي
داوي جراحي من قبل غروبي

من أفئدة شعارها الظلام موٌْطِنا ..

شاهد أيضاً

د. يوسف زيدان متحدثا عن نفسه : أحلم برحيل هادئ يعبر بى إلى النهار

أبى من عائلة ثرية بسوهاج.. وأمي من الإسكندرية.. ولدت في سوهاج.. لكنى هجرتها للإسكندرية رضيعا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *