الأحد , يوليو 5 2020

التحقيق مع ترودو بتهمة الفساد في مبلغ 900 الف دولار.

القانون فوق الجميع ليس شعارا تردده وسائل الإعلام هنا في كندا بل واقع ملموس نعيشه. وعلي الرغم من ميل الميديا الكندية لحزب الليبرال لظروف يعلمها كل سكان كندا.

إلا ان الميديا المساندة هي نفسها التي شنت هجوما علي ترودو الأسبوع الماضي تتهمه بالفساد بعد أن منح منظمة تدعي WE Charity. مبلغ 900 مليون دولار وهو المبلغ الذي خصصته الحكومة لتوفير فرص عمل للشباب في الصيف.

الإتهامات بنيت علي أساس أن ترودو وعائلته لهم علاقة وثيقة بالمنظمة وهناك تضارب للمصالح حدث وكان سببا في منح المنظمة هذا المبلغ الكبير جدا.

كما قالت الصحافة أن مشروعا كمثل هذا بتكلفة تقترب من مليار دولار كان يجب أن ينفذ بواسطة موظفي الحكومة أنفسهم وليس جمعية اهلية.

ترودو دافع عن نفسه بالقول أنه وعائلته متطوعون في المنظمة وكانوا ومازالوا وسيستمرون في التطوع بدون أجر. وقال ان WE Charity تملك مقومات كثيرة تجعلها قادرة علي تنفيذ المشروع بدون أن تحقق المنظمة أي ارباح او تكلف الدولة أعباء إضافية بالإضافة إلي خبراتها الطويلة ومكاتبها المنتشرة في كل كندا.

وهو الذي دفعه لمنحها تنفيذ المشروع او البرنامج.

الصحافة الكندية ردت علي دفاع ترودو بأن زوجته سافرت إلي أوروبا في شهر مارس علي حساب المنظمة وكانت تحديدا لإنجلترا وعادت مصابة بفيروس كورونا.

والسفر علي حساب المنظمة يعتبر تضارب المصالح.

كذلك ضغطت أحزاب المعارضة الكندية من أجل التحقيق مع ترودو وهوما حدث بالفعل حيث بدأ ماريون ديون مفوض الأخلاقيات الفيدرالي التحقيق مع جاستين ترودو بتهمة تضارب المصالح.

شاهد أيضاً

الحرب المصرية التركية مواجهة تأخرت كثيراً

بقلم: مدحت عويضة ما يجري في ليبيا ليس إلا إنعكاسا لتضارب المصالح المصرية التركية منذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *