الأربعاء , أغسطس 12 2020

فورد يخصص 6 مليون دولار لوقف ظاهرة العنف في أونتاريو

الأهرام الكندي انتشرت ظاهرة العنف باونتاريو بشكل يثير القلق فلم يعدي يمضي يوما حتي نسمع عن حادث عنف في ظاهرة لم يتعود عليها سكان المقاطعة.

وفي استجابة للمخاوف والقلق الذي بدأ ينتشر بين سكان المقاطعة قالت حكومة أونتاريو علي موقعها الرسمي أنها خصصت 6 مليون دولار لإستثمارها في مكافحة الجريمة علي مدار الثلاث سنوات القادمة.

ويستم توفي المنحة Proceeds of Crime Front-Line Policeing Grant لـ 16 خدمة شرطة في جميع أنحاء المقاطعة لتنفيذ 21 مبادرة لمنع الجريمة وسلامة المجتمع التي تساعد في مكافحة عنف السلاح والعصابات والاتجار بالبشر والعنف الجنسي والتحرش.

يتم دعم المنحة بأموال تمت مصادرتها للمقاطعة أثناء الملاحقات الجنائية.
قال رئيس الوزراء دوج فورد: “بقطع موارد هؤلاء المحتالين وإعادة توجيه تلك الأموال إلى رجالنا ونساؤنا الشجعان الذين يرتدون الزي العسكري ، فإننا سنضمن أن الشرطة يمكنها المحافظة علي أمننا. ووضع المجرمين العنيفين خلف القضبان حيث مكانهم الذي يستحقونه “.

“بفضل العمل الدؤوب الذي تقوم به قوات الشرطة في جميع أنحاء المحافظة ، يمكننا تقديم 6 ملايين دولار إضافية للمساعدة في مكافحة أبشع الجرائم”.


تشمل الأمثلة على المبادرات للحصول على تمويل بموجب منحة شرطية لعوائد الجريمة في الخطوط الأمامية ما يلي:


توفير التدريب لضباط الخط الأمامي لمساعدتهم على التعرف بشكل أفضل على نشاط العصابات وجمع المعلومات الاستخبارية عن الجريمة ؛
إضافة ضباط الدوريات المجتمعية إلى الأحياء التي تشهد تصاعدًا في العنف أو النشاط المرتبط بالعصابات لتعزيز العلاقات مع أفراد المجتمع وردع الشباب المعرضين للخطر من دخول العصابات ؛ تطوير وتنفيذ برنامج التحويل لمساعدة الشباب المعرضين للخطر على الخروج من العصابات ؛ دعم العمليات السرية التي تديرها الشرطة ، بدعم من الضحايا ، لتحديد الضحايا المحتملين للاتجار بالبشر ومحاسبة المجرمين ؛ توفير تدريب محسن مستنير بالصدمات وتقنيات مقابلات لضباط الخطوط الأمامية للتفاعل مع الضحايا بطريقة رحيمة ومدروسة ؛
الجمع بين شرطة البلدية والأمم الأولى وشرطة المقاطعة لتحسين استجابة المجتمع للاتجار بالبشر لمساعدة الناجين في الحصول على الدعم الذي يحتاجونه للمضي قدمًا في حياتهم بأمان

و إطلاق حملات تثقيفية شاملة تستهدف الفئات الأكثر عرضة للوقوع ضحية للاتجار بالبشر ، مثل النساء في الفئات ذات الدخل المنخفض ، والنساء من السكان الأصليين والمهاجرات ، والشباب المعرضين للخطر.


وقال المحامي العام سيلفيا جونز “يجب أن تتوقف الجريمة, وهذا هو سبب وقوفنا ضد المجرمين الذين يتصيدون مجتمعات أونتاريو من أجل الربح”.

“نحن نعمل مع جهات إنفاذ القانون وشركائها في المجتمع لحماية سكان أونتاريو من خلال هذا الاستثمار لتكثيف الحرب ضد البنادق والعصابات والاتجار بالبشر والعنف الجنسي.”


يعتمد هذا الاستثمار على استراتيجية أونتاريو على مستوى المقاطعة لمكافحة عنف السلاح والعصابات بالإضافة إلى استراتيجيتها الشاملة الجديدة لمكافحة الاتجار بالبشر.

شاهد أيضاً

أول تصريح لبوتين بعد تناول ابنته لأول مصل روسي لفيروس كورونا ..

متابعة / أمل فرج إحدى بناتي تلقت التطعيم”.. هكذا صرح بوتين بعد أن أعلن تسجيل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *