الثلاثاء , أغسطس 25 2020

التحقيقات تكشف عن تفاصيل صادمة بشأن مغتصب منة عبد العزيز ” فتاة التيك توك “

متابعة / أمل فرج

ما زالت قضية اغتصاب فتاة التيك توك، منة عبدالعزيز، داخل ساحات التحقيقات، مع المتهمين بالتعدي على الفتاة القاصر، فعلى الرغم من أن البعض أشار بالإتهام لصديقها “مازن” التي طالما ظهرت معه عدة مرات من قبل، واتهمته في المرة الأولى، إلا أن التحقيقات غيرت سير الاتهام الذي بات يمس العديد من الأشخاص. 

“مازن”، و”بيشوي”، و”كلاشينكوف” وصديقتها “شيماء شاكر” جميعهم وقعوا في قبضة الأمن، لارتباطهم بشكل وثيق بالقضية الشهيرة. 

فعلى الرغم من اختلاف حالتهم المادية، والاجتماعية، وحتى أعمارهم، إلا إنهم اجتمعوا في قضية واحدة

ويرصد “هن” ملامح من حياة المتهمين بالتعدي على منة عبدالعزيز، وفقًا لنص التحقيقات التي تنشرها “الوطن“. 

مازن 

 يرصد “هن” أبرز اللقطات والمعلومات عن مازن بطل الواقعة، والذي تصدر اسمه القضية، خلال السطور التالية

 مازن إبراهيم الطاهر، في منتصف العقد الثالث من العمر.

ولد في المنيل ثم انتقل للعيش في منطقة الهرم برفقة أسرته.

 والده إبراهيم الطاهر محمد، يعمل في شركة عقارات بالشيخ زايد.

والدته مُحفظة قرآن، شقيقته تدرس في كلية الفنون الجميلة، وشقيقه الأصغر في المرحلة الإعدادية.

 تلقى تعليمه قبل الجامعي في مدرسة القومية بالعجوزة، فكان من الأوائل حتى المرحلة الثانوية.

 رسب في المرحلة الثانوية عامين على التوالي، حتى حصل على مجموع 51% ما جعله يلتحق بمعهد نيو كايرو في منطقة التجمع.

 لديه العديد من الحسابات على مواقع التواصل الاجتماعي، فيتابعه على موقع “فيس بوك”، أكثر من 5 آلاف صديق، و350 ألف متابع على موقع “إنستجرام“.

كلاشينكوف 

واحد من الأشخاص التي ذُكر إسمها في القضية، وحققت معه النيابة، بسبب تواجده ليلة الجريمة، خاصة إنه صديقًا مُقربًا للمعتدي عليها، واعتاد العمل معها مقاطع الفيديو وتصويرها صور شخصية

يُدعى محمد حمدي أحمد محمد وشهرته “كلاشينكوف” 

يقطن بمنطقة الساحل  في شبرا مصر، رفقة والده ووالدته

لديه  16 سنة.

 طالب بالصف الأول الثانوي، ولا يحمل بطاقة تحقيق شخصية.

توطدت علاقته بـ منة عبدالعزيز في بداية 2020.

كان قد بنشر مقطع الفيديو التي صرحت فيه “منة” باغتصابها منذ أشهر في بادئ الأمر

يعمل مصور، ويقوم بعمل مقاطع فيديو على تطبيق “التيك توك“. 

بيشوي 

 المتهم الأساسي باغتصاب منة عبدالعزيز، من واقع تحقيقات النيابة، واعترافات المجني عليها، وإليكم ملامح من حياته

يُدعى بسام رضا صابر حنا، وشهرته “بيشوي

لديه 25 سنة، وهو الأكبر سنًا بين المتهمين

يعمل بائع خمور، ووالده لديه محل لبيع الخمور.

لديه سيارة لانسر شارك موديل 2008، موضحًا أن والده من أهداها له

أكد أنه تعرف على المجني عليها، خلال معرفته بالمتهمين مازن إبراهيم الطاهر، محمد كلاشنكوف.

أشار إلى أنه في يوم الواقعة، أعطى لفرد أمن الفندق، ويُدعى “سراج”  2500 جنيه، مقابل قضاء ليلة بالفندق

أوضح أنه في ليلة الواقعة ترك باقي المتهمين، عدا “مازن” لشراء بعض المواد المخدرة، والعودة لهم مرة أخرى

أكد المتهم إن المدعو “مازن” اعتدى على “منة” بالضرب، وإن صديقتها “شيماء” هي من قامت بتصوير الفيديو المتداول

أشار “بيشوي” في بداية التحقيقات، إلى أنه هدد المجني عليها “منة عبد العزيز” بخلع ملابسها فانصاعت له تحت التهديد، ثم عاد وقال إنه لم يعاشرها غصبا عنها. 

رفض المتهم استكمال استجوابه، كما رفض التوقيع على أقواله.

شيماء شاكر 

المتهمة بالتشهير بالمجني عليها، حيث قامت بتصوير واقعة الاغتصاب ونشر مقطع الفيديو بهدف “التشهير بها”، وإليكم أبرز المعلومات عن الفتاة شيماء شاكر، من خلال اعترافاتها في النيابة العامة.

 تدعى شيماء أحمد شحاتة شاكر، وعمرها 21 عامًا.

 طالبة في الصف الثالث الثانوي المهني.

 تمتلك حساب عبر “تيك توك” وتقدم من خلاله فيديوهات مُخلة.

 والدها على المعاش ووالدتها سيدة منزل، ومتزوجين منذ 40 عامًا.

 لديها 4 أخوات من الفتيات و3 من الذكور، كما أنها لديها أخت وتوفيت.

تنفق اثنتان من شقيقاتها الفتيات على المنزل، فإحداهن تعمل في كافيه في دبي، والأخرى تبيع في محكمة زينهم.

أما أخواتها الذكور، فمن بينهم اثنان محبوسان، والآخر يعمل وينفق على نفسه.

 تعرضت للتنمر بسبب هيئتها، فتقول في اعترافات النيابة: “الناس بتتنمر على شكلي عشان “غريب”.. ودا بيزود العند في نفسي

 يُشار إلى أن النائب العام، أمر بإحالة المتهم مازن الطاهر و5 آخرين للمحاكمة الجنائية، لاتهامهم بخطف المجني عليها منة عبدالعزيز، بالتحايل والإكراه، واقتران تلك الجناية بمواقعتها كرهًا عنها، وهتك عرضها بالقوة والتهديد، وسرقتها بالإكراه، وانتهاك حرمة حياتها الخاصة عبر شبكة المعلومات الدولية، وضربها، وإتلاف هاتفها، وتهديدها بإفشاء أمور خادشة بشرفها، وتعاطي المخدرات، وإدارة وتهيئة مكان لذلك، وهي غرفة بفندق زوسر، بشارع الهرم. وقد أقامت النيابة العامة أدلة على تلك الاتهامات من شهادة المجني عليها، وتحريات الشرطة، وإقرارات المتهمين أنفسهم أمام «النيابة العامة»، وما ثبت بتقرير «مصلحة الطب الشرعي» بشأن ما تعرضت له المجني عليها من تَعدٍّ، وثبوت تعاطي بعض المتهمين جوهرًا مخدرًا من خلال تحاليل أُجريت لهم، وكذا ثبوت تطابق بصمة صوتَيِ اثنين منهم بمقطع تداول للمجني عليها بمواقع التواصل الاجتماعي خلال تواجدها بمحل الجريمة، وتَعدي اثنين منهم عليها بالسبِّ والضرب

شاهد أيضاً

السياسة لا تصلح مع فيروس كورونا والسياسيون اثبتوا فشل ذريع في التعامل مع المرض حتى الأن

نشر الدكتور سامح أحمد الطبيب المصرى الأمريكى واستاذ مساعد الباطنة والقلب بجامعة تاوفتس الأمريكية دراسة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *