الخميس , أغسطس 27 2020
السيسى

الدكتور عماد فيكتور يتحدث عن الحوكمة والرقمنة

في مقالتي اليوم بهدوء احبائي القراء ،ولأهمية موضوع الحوكمة والرقمنة ،اكتب مرة اخري،فاسمحوا لي واعطوني المجال،واستسمحكم القراءة بتعقل ،كما تعودت منكم.
١/ ذكرنا أن الدافع الأساسي لمحاربة الفساد المتجزر في الحكومات العربية هو هذين المبدأين المهمين،لذا كانت رغبة الراعي الأول لمصر تطبيقها.


٢/ وبعد أن عرفنا اهميتهما ،وماذا بعد ،هل تم التنفيذ كما هو مفروض ؟!
٣/ لا يستقيم الأمر والرجال المسئولين عن مصر قلائل وعلي رأسهم السيد الرئيس،لذا لابد أن تكون هناك ثقافة عامة والتي لابد أن تبدأ بالتعليم ،والدورات ،والأعلام لتدعيم وتفهيم وإقناع الناس بالحوكمة والرقمنة.
٤/ وحتي نصل لهذه القناعات ،ماهو السبيل……..السبيل الوحيد هو تفعيل القانون وحزمة القوانين لدينا كافية جدا بل ولدينا تخمة من القوانين.


٥/ لابد من تفعيل قانون الكيانات الارهابية،ولا نتحجج بأن ملفات هؤلاء بأمن الدولة قد فرموها بعد ثورة ٢٠١١ ،ولو كان حدث ذلك فالمعيار هو محاسبة كل من عينه الإخوان في السنة المشئومة،ونعرفهم بأنهم عينوا دون كفاءة بل اتوا بهم من القاع الوظيفي ليولوهم الوظائف القيادية،دون ضابط أو رابط سوي ضمان ولائهم لرفعهم من حيث لا يستحقون.


٦/ رائع أن نمكن الشباب لكن لا ننسي أهل الخبرة مع تفعيل القانون ٥ لسنة ١٩٩١ والذي تم ضمه لأهميته للقانون ٨١لسنة ٢٠١٦ للعاملين بالدولة لأهمية ذلك لكون روعة تمكين الشباب دون أن ننسي أهل الخبرة والانجازات.


٧/ الدورات التدريبية المجانية للتنفيذيين للنهوض بالمستوي الفكري مع صقل خبراتهم وهذا سيكون مفيد جدا للحوكمة والرقمنة وذلك بزيادة ميزانية التدريب بالوزارات.
ولنا في الحديث بقية والله المستعان.

شاهد أيضاً

أفضل خدمات السيارات ستحصل عليها فقط مع موقع كراج اونلاين متنقل

لكثير من الأشخاص يحتاجون إلى صيانة سيارتهم بشكل مستمر وجودة عالية، لذلك يفضلون شركة كراج …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *