الأربعاء , مايو 26 2021

من هم صحفيو الجزيرة المحكوم عليهم بالسجن في مصر؟

وُجهت إلى صحفي الجزيرة، (من اليمين) بيتر غريسته و باهر محمد ومحمد فهمي، تهما بنشر أخبار كاذبة

أصدرت محكمة مصرية أحكاما بالسجن لمدة سبع سنوات بحق ثلاثة من صحفي شبكة الجزيرة الإعلامية بعد إدانتهم بدعم الإرهاب.

والصحفيون الثلاثة هم الأسترالي بيتر غريسته، ومحمد فهمي، مدير مكتب قناة الجزيرة الإنجليزية بالقاهرة، والصحفي بالقناة باهر محمد.

وواجه الثلاثة تهما تتضمن نشر أخبار كاذبة، والتعاون مع جماعة الإخوان المسلمين، بعد الإطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي.

وصدر ضد باهر محمد حكم بالسجن ثلاث سنوات إضافية في تهمة أخرى تتعلق بحيازة أسلحة.

وينكر الصحفيون الثلاثة هذه التهم ويقولون إنهم واجهوا محاكمة صورية.

وفي ما يلي نبذة عن الصحفيين الثلاثة:

بيتر غريسته

عمل بيتر غريسته لصالح بي بي سي ورويترز قبل التحاقه بقناة الجزيرة

بيتر غريسته هو صحفي أسترالي يبلغ من العمر 48 عاما، وعمل لصالح عدد من المؤسسات الصحفية العالمية، من بينها وكالة رويترز للأنباء، وهيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي)، وذلك قبل التحاقه بشبكة الجزيرة الإنجليزية.

كان غريسته قد أرسل في مهمة صحفية إلى مصر قبل أن تعتقله السلطات المصرية مع آخرين في شهر ديسمبر/ كانون الأول عام 2013.

وبدأ غريسته العمل كمراسل صحفي في البوسنة، وجنوب إفريقيا، ثم انتقل للعمل في أفغانستان، ثم المكسيك. وانتقل بعدها للعمل في منطقة الشرق الأوسط.

وعمل غريسته مراسلا لبي بي سي في العاصمة الأفغانية كابول عام 1995، وكان يرصد ظهور حركة طالبان. وعاد مرة أخرى إلى كابول بعد أن فقدت طالبان السيطرة علي العاصمة الأفغانية في 2001.

وعمل غريسته في العاصمة الكينية نيروبي منذ عام 2009 لتغطية دول القرن الإفريقي، وكان يركز على تغطية الشأن الصومالي.

وكان كتاب غريسته الذي يتناول قصة العلاقة بين حيوان وحيد القرن وسلحفاة عملاقة من أكثر كتب الأطفال مبيعا.

وكتب غريسته خطابات مفتوحة من داخل سجن طرة في مصر يعبر فيها عن خيبة أمله بسبب سجنه على خلفية تهم بنشر أخبار كاذبة وتشويه سمعة مصر.

وقال غريسته إن “بعد 20 عاما من العمل كمراسل للشؤون الخارجية، أعرف جيدا ما هي الحدود الآمنة. ونحن لم نخرج إلى أي مكان بعيدا عن هذه الحدود.”

وتساءل “كيف يمكنك أن تكتب بدقة وإنصاف حول الصراع الدائر في مصر دون أن تتحدث إلى جميع الأطراف المعنية.”

محمد فهمي

يهتم محمد فهمي بتغطية أحداث الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشكل عام

محمد فهمي هو رئيس مكتب الجزيرة الإنجليزية في القاهرة، ويبلغ من العمر 40 عاما.

ولد فهمي في مصر لكنه انتقل إلى كندا برفقة عائلته في أوائل التسعينيات. ويعرف باهتمامه المهني بمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا. وكتب بشكل موسع بشأن الأحداث في هذه المنطقة لصالح العديد من المؤسسات الصحفية مثل سي إن إن، ونيويورك تايمز.

وفهمي هو مؤلف كتاب “Egyptian Freedom Story” أو (قصة الحرية المصرية) الذي يروي تفاصيل أحداث ثورة 25 يناير/ كانون الثاني التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس المصري السابق حسني مبارك.

وفي مايو/ أيار 2014، كرمت اللجنة الكندية لحرية الصحافة العالمية فهمي ومنحته جائزتها السنوية.

وقد عبرت بعض الشخصيات العامة في مصر عن تأييدها لفهمي، مثل الأمين العام السابق لجامعة الدول العربية عمرو موسى، الذي كتب خطابا إلى المحكمة يقول فيه إن محمد فهمي “يعرف بأنه كفء، ويتمتع بالموضوعية والنزاهة”.

باهر محمد

بدأ باهر محمد العمل لصالح قناة الجزيرة في مايو/ أيار 2013

يعمل باهر محمد، البالغ من العمر 30 عاما، صحفيا لدى قناة الجزيرة الإنجليزية.

ومنذ أن تخرج في جامعة القاهرة عام 2005، عمل باهر لصالح العديد من المؤسسات الإعلامية الدولية في مصر.

وعمل باهر لدى صحيفة أساهي شيمبون اليابانية في الفترة بين عامي 2008 و2013. كما عمل كصحفي مستقل لصالح شبكة سي إن إن الأمريكية، وقناة برس تي في الإيرانية الناطقة باللغة الإنجليزية.

والتحق باهر بشبكة الجزيرة الإنجليزية في مايو/ أيار 2013، وشارك في تغطية الاحتجاجات التي اندلعت في القاهرة في 30 يوينو/ حزيران، والتي أدت إلى إطاحة الجيش بالرئيس السابق محمد مرسي.

ووفقا لنص التحقيقات في التهم الموجهة لباهر، والتي نشرت في صحيفة الأهرام الرسمية، قال الصحفي إن والده عضو بجماعة الإخوان المسلمين، وأنه كان يدفعه لحضور دروس دينية تنظمها الجماعة.

وبحسب الصحيفة، قال باهر محمد إنه كان يرفض حضور تلك الدروس وكان يراها “مملة”.

شاهد أيضاً

تفاصيل لافتة” ارحل” في البرلمان الكويتي اليوم

أمل فرج رفعت اليوم الثلاثاء، لافتة مكتوب عليها كلمة “ارحل” في البرلمان الكويتي. وقام النائب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *