الإثنين , سبتمبر 7 2020
السجين هانى واصفى

الفرصة الأخيرة قبل قطع رقبة مسيحى بالسجون السعودية، فهل ستتدخل الكنيسة أم ستلتزم الصمت؟

 هانى وصفى راغب جندى اسم ستسمعه كثيرا الفترة القادمة ستنشر عنه  كافة وسائل الإعلام سواء المقروءة – المسموعة و المرئية فى مصر  مع اقتراب  ساعة الحسم ساعة لقطع  رقبته  من داخل سجنه بالسعودية ، فهو الشاب المصرى المسيحى الديانة الذى قام بقتل ابن خالته منذ 13 عاما 

ظل فيها حبيس الجدران بداخل سجن تبوك  بالمملكة ، يأتى عليه عشرات  بل مئات السجناء منهم من يتم تنفيذ حكم القصاص فيه ومنهم من يخرج ويبقى هانى قابع داخل  سجنه منتظراً لكلمة من ابن القتيل بالعفو او عدم العفو ولكن حينما يبلغ سن الرشد ، مر على مصر ثورتين  لم يسمع هانى عنهم سوى خبر تسرب له عبر جدران سجنه

تولى مصر ثلاثة رؤوساء ولا يعرف عنهم هانى شىء  غير اسمائهم ، رحل البابا شنودة وجلس البابا تواضروس على كرسى البابوية وهانى  مجرد مستمع للأخبار، كل شىء تغيير فى مصر وهانى قابع فى سجنه لا يعلم شىء ،

كل ذلك يحدث لهانى وحياته معلقة بكلمة من خالته تقول  فيها لقد عفوت عنك، وقتها سيخرج هانىمن  سجنه  ويعود إلى موطنه مركز المراغة بمحافظة سوهاج

قدم هانى كل شىء من أجل ان يحصل على هذه الكلمة ، فخرج فى فيديو عبر سجنه بتبوك  معرضا نفسه  للحبس الانفرادى  لاكتر من 45 يوماً لكى يقول لخالته أنا مستعد لتقديم كفنى  ومستعد  لدفع الدية ومستعد  لتقبيل  قدمك  بطول القرية وعرضها لكى تسامحينى ، مستعد أن أكون خادماً  لكى ولأبنائك حتى تعفو عنى ، كل ذلك  والخالة ترفض  ورجال الدين والدولة فى محافظة سوهاج صامتون  لا يتدخلون  وكأن  الأمر لا يعنيهم  فهل لأن هانى  فقير أو لأن  أطراف الصراع والمشكلة مسيحو الديانة

شاهد أيضاً

الأمريكان يرفضون تطعيم 1 نوفمبر لكورونا ، ويوجهون لطمة جديدة لترامب

كنا هنا قد انفردنا بنشر اسم تطعيم 1 نوفمبر الذى أعلن عنه الرئبس الأمريكى دونالد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *