الأربعاء , يونيو 29 2022
أحد مصابى الشرطة

التفاصيل الكاملة لمشكلة قرية الخطارة بمحافظة قنا .

كشف محمد عربى أحد أبناء قرية الخطارة التفاصيل الكاملة لمشكلة قرية الخطارة بمحافظة قنا والتى كانت ولا زالت حديث الراى العام بالمحافظة بسبب الأشتباكات التى وقعت بين الأهالى والأمن قائلا


منذ فترة قام اهالي الخطارة بارسال طلب لتوصيل الصرف الصحي للقرية ، وكان الرد ضرورة توفير قطعة ارض لانشاء محطة الرفع عليها ، فقام الاهالي بعد مخاطبة مجلس المدينة بتخصيص قطعة ارض مساحتها 30 متر فى  30 متر وسط قرية الخطارة بجوار مجمع المدرس 

وتم ازالة التعديات وتصوير قطعة الارض و تسليمها لشركة المقاولون العرب علي أن تبدأ عملية الانشاء 

وكذلك تم جمع تبرعات من اهل البلدة ، وتم عمل جسات للبلدة وخرائط وارسالها للهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحي 

وكانت هناك أكثر من مقابلة للسيد المحافظ بخصوص صرف صحي الخطارة 

ومنذ يومين فوجىء اهالي الخطارة بمد خط الصرف الصحي لقرية طوخ ( تليها في البعد عن مركز نقادة )

ماراً بأرض قرية الخطارة لترمي علي محطة الرفع التي تم تخصيصها من قبل لمشروع الصرف بالخطارة

التي تقع في وسط قرية الخطارة ، فتوجه شباب الخطارة الى المسؤولين عن مشروع الصرف بالخطارة 

فكان الرد ان الخطارة غير واردة في الخطة أو بعد كذا سنة ، وأن مشروع الصرف الصحي لقرية طوخ فقط 

مما آثار حفيظة الشباب وطلب من مسؤولي شركة عثمان والهيئة عدم مرور مواسير الصرف

عن طريق قرية الخطارة المتجهة الى محطة الرفع لمياه الصرف الصحى

الموجودة أيضا باراضى الخطارة وفى حيازتها فاستشاط اهالى القرية غضبا لمرور المواسير

وعدم الاستفادة منها ، ووجود محطة الرفع على أراضى القرية علما بان مواسير الصرف لقرية طوخ

مواسير طرد ضغط يعنى حتركب ليها مواتير طرد وليس مواسير إنسيابية انحدارية مما زادهم غضبا

فلو كانت مواسير إنسيابية انحدارية لكان الأمل موجود فى أن القرية ربما استفادت من المشروع

ولكن كلنا يعلم ان مواسير الطرد بمواتير وطلمبات غاطسة لا يمكن الاستفادة منها
لذلك قام شباب وأهالى القرية بتنظيم وقفة سلمية يوم السبت لكى يصل صوتهم الى المسئولين

وبالفعل نظمو وقفة سلمية اهالى وشباب القرية ، وقام الشباب بتوزيع منشورات

لكى يعلم الناس بمطالبهم وليس عناصر اخرى كما قيل من جهة الحكومه والمحافظ

ولا يوجد من بين اهالى القرية اى عنصر اخر ولا توجد أية اجندات اخرى

ولكن كل هَمْ اهل القرية هو مساواتهم بالقرية الاخرى التى بها الصرف الصحى
أما بالنسبه لبدأية الأحتقان حينما جاءت مجموعة من الشرطة المحلية

من مركز نقادة للشباب فقام أهالي القرية باستقبالهم بهتاف ( الشرطة والجيش والشعب ايد واحدة )

وجاءوا لهم بالكراسي واجلسوهم وقدموا لهم كرم الضيافة من بيبسي وشاي وبسكويت 

وكانت الامور قد استقرت وكان مجموعة من الشباب متجه لمقابلة المحافظ وعرض مشكلتهم

ولكن حكمدار المديرية  كان له رأي آخر وبعدها جاء حكمدار المديرية من قنا مع مجموعة الأمن القادمة من المديرية ، وأمر بإطلاق قنابل الغاز المسيل للدموع والخرطوش

وكانت البداية لرجال الأمن هم من بداءو بإطلاق القنابل وأعيرة الخرطوش لتفريق أهل القرية

وضرب وسحل بعض أبناء القرية على الأسفلت مما آثار غضب الأهالى 

وسادت حالة الهرج في القرية واصيب مواطن في عينه بطلق خرطوش موجود حاليا فى مستشفي أسيوط

لاجراء جراحة بجانب 10 اصابات اخري متفرقة أحدهم طلق خرطوش أسفل عينه

وكذلك امرأة اصيبت في ظهرها ، واصيب مواطن في رأسه نتيجة تصويب قنبلة غاز باتجاه رأسه

بالرغم من أن الأهالى لم يحملوا  فى أيديهم أى نوع من السلاح او الطوب 

وكذلك اشتعلت القرية بالحرائق وتم اشعال النيران في مواسير الصرف الصحي نتيجة للقنابل
وقامت الشرطة باعتقال 10 افراد وتم تلفيق لهم تهم حيازة سلاح ناري

وكذلك سلاح ابيض ومقاومة السلطات والتعدي علي القوات و لم يصاب اي عسكري او ضابط )

شاهد أيضاً

كندا تعد بمساعدات ضخمة لأوكرانيا في قمة مجموعة السبع

أمل فرج أعلن رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو، اليوم الثلاثاء، عن تقديم مزيد من الدعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *