الأربعاء , سبتمبر 16 2020
السيسى

الدكتور عماد فيكتور سوريال : يتحدث عن واقعة الضابط والمستشارة

في مقالتي اليوم بهدوء اود الحديث معكم عن واقعة الضابط والمستشارة،والتي بالطبع من خلال الفيديوهات المنتشرة ،هي بالحق واقعة ضد الضابط ومافعله ضد مواطنة،بدرجة مستشارة،بل اعتاد وكثيرين مثله هذه التصرفات والتي أري أن الوزير لابد له من محاكمة عاجلة للضابط ليكون عبرة لزملائه لأنه يسئ للجهاز الخدمي الشرطي كله،وعدم المحاكمة يساعد علي انتشار الظاهرة التي عادت من جديد من بعض الشرطيين،

للأسباب الأتية: 


١/ لا يصح ابدا الأعتداء بالقول واليد واغتصاب التليفون الشخصي من سيدة،لمجرد رفضها لبس الكمامة،او حال كونها لا تلبس كمامة،كان من الممكن اتخاذ الأجراءات القانونية التي كفلها القانون،واجراء الضابط هذا ورجاله ضد الحوكمة تماما،بل تعد الواقعة نوع من أنواع البلطجة.


٢/ كان علي الضابط أن يعي تماما أن تصرفه هذا لن يصمت عنه أعضاء السلطة القضائية،ولكن اقول للأسف كنت أتمني أن يكون الضابط رتبة صغيرة نتهمه بالتسرع ،لكن رتبته مقدم اي انه ليس صغيرا في السن،وبذلك كان عليه أن يعي ما يفعله،وتوابع ذلك عليه وعلي الجهاز العظيم الذي ينتمي إليه.


٣/ اين القانون وتطبيقه،والذي هو أول مراحل الحوكمة المراد تنفيذها وبسرعة لنستطيع أن نكون في مصاف الدول الراقية بما يناسب مكانة مصر الدولية.


٤/ واخيرا ارجو من الرجل المحترم الأول،معشوق المصريين أن يعطي تعليماته،بتفعيل القانون ،واعتقد هذا ما فعله الرجل لثقتي فيه في تطبيق القانون،الذي هو من أولويات الحوكمة،والله المستعان.

شاهد أيضاً

تحرك الأجهزة الأمنية بعد تداول فيديو اليوتيوبر أحمد حسن و زوجته بتهمة ترويع طفلتهما ..

متابعة / أمل فرج تمكن رجال المباحث بمديرية أمن القاهرة، برئاسة اللواء أشرف الجندى مدير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *