الخميس , سبتمبر 17 2020
ريموندا عصام

ماهر حنا وتفاصيل ما حدث قبل رحيل ريموندا عصام

كتب ماهر حنا على صفحته الشخصية تفاصيل ما حدث قبل رحيل ريموندا عصام الى السما قائلا

أصدقائي متابعى قصة ريموندا عصام المريضة بسرطان المخ حقيقي الناس دي في مشكلة كبيرة بل كارثة من العيار
الثقيل ولولا صلواتكم ودعواتكم بجد ورحمة ربنا معاهم لولا انها موجودة بينا حتى الان
فبعد ان فشلوا في نقلها من مستشفى النيل إلى 57357 لأنها عاملة عملية بالمخ خارج المستشفى واشارو عليهم أن يحولو المسار إلى معهد الأورام وتوسط الكثيرين من فاعلى الخير وأهل المروءه وللأمانة الشديدة تدخل مكتب النائب صلاح حسب الله وتدخل الأنبا مرقص وبذلوا مجهودات مضنية حتى وافقو معهد الأورام ان تنقل إلى هناك فاستخرجو التصريحات والأوراق اللازمة والتحويل من مستشفى النيل إلى معهد الأورام وذهبوا ليستكملوا الإجراءات بدونها الا انه كانت تنتظرهم مفاجأة آخرى وهو انه لا يوجد مكان لها وقالولهم اللجنة اللي بتمضي على الدخول بتبقي موجودة الثلاثاء والخميس يعني فوتوا علينا بكره وورونا عرض أكتافكم واصبحو في حيرة من أمرهم لأنهم ليس على ذمة مستشفي
بعد أوراق الإخلاء والتحويل من مستشفى النيل

ريموندا


الا انه مازالت موجودة بعض قيم الإنسانية والرحمة فابقوها بالعناية حتى يتم اشعار آخر
ودائما ما يظهر بصيص أمل وشعاع نور من محبي الإنسانية والسعي في الخير لجأنا إلي معالى المستشار/نبيل صابر جورجي الذي لم يتواني لحظة وبدأ اتصالاته بوزارة الصحة والمستشفيات وعرض الموضوع على كل الجهات وبالفعل ردت علي الفور
وزارة الصحة وطلبو التقارير والأوراق الخاصة بالحالة وارسلها المستشار واتس وافادو ان هذه الحالة تتوجه الي معهد ناصر حيث انها تحتاج ان توضع على جهاز معين لا يوجد الا بمعهد ناصر وذهبنا الي المعهد ولم نجد من نتحدث معه لان الموظفين انصرفو وعندما تحدث احد قالو هاتو ما يفيد ان وزارة الصحة وجهتها إلينا مع انه بالفعل الناس اللي في الوزارة مشكورين جدا جدا تعاونوا معانا وشافو شغلهم على أكمل وجه
و ريموندا مازالت في سريرها بمستشفى النيل متغيبة عن الوعي والحالة تزداد سوءاً
أنقذوا ريموندا وردة فى عمر الزهور
ونطلب الدعاء والصلاة لها من الجميع

شاهد أيضاً

ريموندا سافرت السما

كتب الزميل والكاتب بالأهرام شريف رسمى على صفحته كلمات مبكية لرحيل الشابة ريموندا بعد إصابته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *