الثلاثاء , سبتمبر 22 2020
الدكتور عماد فيكتور سوريال

الدكتور عماد فيكتور: أحمد الادريسى المثقف الذى يعمل على تقليل النزعة الدينية

جلست بالأمس مع ا.احمد الادريسي من الزنية،وفي الحقيقة كان الرجل مختلفا عن ممن جلست معهم من قبل وارسلت اليوم له هذه النقاط العشرة
أري انك مثقف ولاسيما بالموضوعات التي اثيرت بالأمس وهي:
١/ السياحة العلاجية.
٢/ الجامعة الدولية والتي يمكن عرضها علي مؤسسة الرئاسة عن طريق عرضها اولا علي وزير الإسكان.
٣/ تغيير هذا المحافظ المكتبي،ذو الأفكار النمطية.
٤/ تغيير الكثير من القيادات التنفيذية التي تعمل ضد توجه الدولة،ومنهم من ذكرت بالأمس.
٥/ فتح المحاور والانتهاء من طريق السوفتيل والنفق.
٦/ أن يكون النائب للتشريع والرقابة والمحاسبة ويترك خدمات المواطنين لمكتبه في كل مكان علي أن يكون به أناس اكفاء،اقوياء في. الحق ،عمالين.
٧/ التضاع والبعد عن افتعال الكرامات،فالانساب يا سيدي تظهر من خلال الافعال،تاركا الناس هي من تتحدث،وحتي لو لم يكسب الكرسي نتيجة لعبة الدهماء يكفيكم شرف المحاولة مع الانتظام في الخدمات،لله والوطن.
٨/ العمل علي تقليل النزعة الدينية بالزنية فهي متجذرة تجذر مخل ومتعب مع النزعات القبلية.
٩/ لابد من الإيمان الحقيقي بمبدأ الدين لله والوطن للجميع،والعمل علي توطيد هذا المبدأ فليس أحدا منا وكيل لله علي الأرض.
١٠/ الاستفادة من خبرات الآخرين الأكبر سنا،وعدم التباهي بالنسب،والحظوة والاملاك،…. 
واخيرا وفقت وما توفيقك الا من عند الله،بعد الايمان بما أسلفت.

شاهد أيضاً

أميرة حافظ : هل سيكون النسيرى الحصان الأسود للمصريين بالخارج

كتبت أميرة حافظ المصرية المغتربة بالسعودية والملقبة بهيرو الجالية نظرا لما تقوم به من أعمال …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *