الإثنين , سبتمبر 28 2020
أحمد الفيشاوى

حملة تنمر على الفنان أحمد الفيشاوى فى أحدث ظهور له

نازك شوقى
يقع كثرا من الفنانين والمشاهير ضحية التنمر وكان احدث من تعرض للنقد والتنمر هو الفنان أحمد الفيشاوى بعد نشره، فيديو عبر حسابه بموقع الفيديوهات “إنستجرام” وهو يداعب ابنة شقيقة زوجته، وعلق عليها قائلا: “كاندي هيستيريا، بنت أخت مراتي، أكتر بنت مسليه في العالم”.


ولقى “الفيشاوي“، بعد هذا المنشور سلسلة من التعليقات التي طالبته بالذهاب إلى الصالة الرياضية للتخلص من الوزن الزائد بعد ظهوره في مقطع الفيديو، ولم يعلق الفنان على هذه الانتقادات التي تلقاها عبر الفيديو والذي اعتبره البعض تنمر ضد “الفيشاوي”.

من ناحية أخرى، رد أحمد الفيشاوي، ضربة قاضية لزميله الفنان محمد رمضان، وتمكن من هزيمته بشكل ساحق، ولكن ذلك عبر بوستر أغنيته الجديدة “نمبر 2”.


وشارك الفيشاوي، عبر حسابه على موقع “إنستجرام” للتواصل الاجتماعي، صورة من بوستر الأغنية المنتظر طرحها خلال الأيام المقبلة، والذي تم تصميمه بطريقة المجلات الهزلية “الكوميكس”، ويظهر فيه الفيشاوي وهو يرتدي قميصا يحمل رقم 2 ويسدد ضربة قاضية لمحمد رمضان الذي يرتدي قميصا عليه رقم 1 ويسقط من رأسه التاج.


وكان أحمد الفيشاوي، أكد في تصريح لبرنامج “إي تي بالعربي” أنه لن يقبل اعتذار محمد رمضان بعدما قال في أغنيته الجديدة التي تحمل اسم “الدبابة”: “واخد قراري ولازم أكسب أي فورة، مع اعتذاري للفيشاوي آخره معايا صورة”.


وأعلن الفيشاوي، مؤخرا أنه يستعد لطرح أغنية جديدة من إخراجه بعنوان “نمبر 2″، والتي أكد في تصريحاته لبرنامج “إي تي بالعربي” أنها إسقاط واضح على أغنية “نمبر 1” لمحمد رمضان بنسبة 100%.
وأشار الفيشاوي، إلى أن كلمات الأغنية جريئة، وأن فكرة الرد الكوميدي بأغاني “الراب” ليست جديدة، موضحا أنها موجودة منذ سبعينيات القرن الماضي.


وعلق محمد رمضان على أغنية “نمبر 2” أن لا أحد يستطيع السخرية من أغنيته “نمبر 1″، وذلك لأنها حلم كل شخص لديه طموح، بحسب تصريحاته لبرنامج “إنسايدر بالعربي”، وعبر رمضان عن أمنيته في أن تحقق أغنية “نمبر 2” لأحمد الفيشاوي نجاحا يلحقه بالمركز الثاني مثلما يقول في أغنيته.

شاهد أيضاً

الأهرام : توضح خطوات تصويت المصريين بالخارج

بعد إغلاق باب الترشح للانتخابات البرلمانية المصرية وأصبح واضحا أمام الجميع من هم المترشحين الفعلين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *