الخميس , أكتوبر 8 2020

فتاة تنشر فيديو وتدعي أنها ماجدة منصور إبراهيم وعائلتها تشكك في صحته

جيهان ثابت

مجموعة قليله تريد النيل من وحدة الوطن فتختطف وتلفق فيديوهات لزعزعة سلام وأمن وأستقرارالوطن.

فهم يبطشوا بقوه فى سلامه الصف ووقوف الجميع جنبا الى جنب بين ثنايا تراب الوطن.

إنهم يريدون فصل قوى الشعب الذي يقف ويهتف لقائدهم الرئيس السيسي، يريدون ضرب تلك اليد وكسرها.

فيتنكروا لخوض الحرب ويختاروا  حربا طائفية ليقهر بها  زراع الوطن

فيقوم بخطف فتاة ثم أخرى ، ويفبّرك القصص ويفرك الفيديوهات وينسبها إليهم

نوضح هنا حقيقة أن هذا العدو فاشل ويطلب المساعدة من شخص مثله في فشله ، وهذا واضح في الفيديو الملفق لماجدة منصور.

الفتاة في الفيديو والصورة ليس لها علاقة بالفتاة المخطوفة،من حيث الشكل وملامح الوجه ، من يعرف الفتاة سيجد اختلافا كاملا في شكل الحوار فهي لا تتكلم بهذه الطريقةوذلك الاسلوب.


أعلنت أنها تركت خطاب للاسرة لتعلمهم بكل شئ ولكن أكد يوسف شقيق ماجدة ان الخطاب المنشور على مواقع التواصل الاجتماعى ليس خط شقيقته وانه الخط ليس خطها

أعلنت الفتاة أنها متزوجة منذ 6 سنوات وهي الآن تبلغ من العمر 20 عامًا أذن تزوجت في سن 14 عامًا وهذا مخالف للقانون لأنها غير مكتملةالاهلية .

نفرض زواجها منذ 6 سنوات فلماذا عاشت مع أهلها كل هذه المدة ولماذا لم تعلن ذلك إلا بعد اختطافها واختفائها قهرا؟

في الفيديو ، أعلنت أيضًا أنها سحبت أموالًا من البنك وأرسلت جزءًا إلى الأم (نفى الأب ذلك وأعلن أنه ليس لديها حساب شخصي في البنك).

أذن من الواضح أن هذه الفتاة القبطية ماجدة منصور ابراهيم قد اختطفت وذلك فى ظروف غامضة . لذلك نناشد الكنيسة والأمن إعادة الفتاة إلى أهلها ومعاقبة الجناة.

شاهد أيضاً

أكتوبر ١٩٧٣ نماذج من العطاء وتربية الانتماء.

بقلم المهندس محمد عبد السميع لقد بدأت الحرب فعليا يوم أول أكتوبر فى سلاح البحرية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *