الثلاثاء , أكتوبر 20 2020
أسامة هيكل

استباحة أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام على طريقة المعارضين

محمد سعد عبد الحفيظ

يعلم كل من يعمل في الوسط الصحفي أن انتقاد أي مسئول في السلطة أصبح من المحرمات بعد أن وُضعت الصحافة تحت الحصار خلال السنوات الماضية.


إن يصل الأمر إلى استباحة أسامة هيكل وزير الدولة للإعلام والتعامل معه في المنصات الصحفية على ذات الطريقة التي يتم التعامل بها مع المعارضين والمخالفين فيلاحق باتهامات من عينة «مشاركة جماعة إرهابية في تحقيق أهدافها، والعمل على ضرب استقرار الدولة.. ألخ»، ثم تتطور الحملة ويذيع التلفزيون الرسمي للدولة مكالمة مُسربة لرئيس حزب الوفد السابق السيد البدوي لم يظهر فيها صوت هيكل، هذا ما لم أكن اتصوره أو يتصوره أحد.


عادة ما تستهدف الأنظمة في بلادنا معارضيها، تسعى إلى تشويه سمعتهم وحرقهم سياسيا، لكن أن يتم حرق وزير لايزال في موقعه ومعروف بولائه للنظام بكل مؤسساته فهذا أشبه بمن يشعل نارا في جزء من ملابسه، ويتخيل أن تلك النار لن تصيبه.

شاهد أيضاً

تابع أكتوبر ١٩٧٣ نماذج من العطاء وتربية الانتماء .

بقلم المهندس محمد عبد السميع وانطلقت الطائرات وقت الظهر . قام كل قائد سرب بتلقين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *