الخميس , أكتوبر 22 2020
وزير الداخلية الكويتى

غضب شديد بين المصريين بالخارج بعد ضرب كويتى لطبيبة مصرية ، والأهرام نتابع الأمر

أعلنت مؤسسة الأهرام متابعة قضية الطبيبة المصرية التى تم الإعتداء عليها بالأمس من قبل مواطن كويتى ونشر كافة التفاصيل أولا بأول حتى تحصل على حقها الكامل

فلا يمر اليوم الواحد إلا وتحدث واقعة إهانة أو اعتداء أو قتل مصرى بدولة الكويت ، وحينما تحدث الواقعة يقول المصريين عفا الله عما سلف ولديهم أمل بأن موجة إهانة المصريين ستنتهى بهذه الدولة ، تهدىء موجة الاعتداء يوما أو بعض يوم لنفاجىء بواقعة أكثر وقاحة من ذى قبل فهل أصبحت كرامة المصريين مهانة وعلى المحك فى دولة الكويت ، هل أصبحت مؤسسات الدولة المصرية لا تستطيع حماية المصريين بالخارج

وإليكم تفاصيل الواقعة التى هزت السوشيال ميديا منذ ليلة أمس

حيث وقع اعتداء في أحد المراكز الطبية بالكويت ، وكانت بطلتها طبيبة مصرية “ل. ر. م. ع” تم الإعتداء عليها من قبل مواطن كويتى بمقر عملها بمستوصف مبارك الكبير الشرقي بالكويت،

وقد أعلن وزير القوى العاملة، محمد سعفان،عن أن الطبيبة المصرية “ل. ر. م. ع” التي تعرضت لحادث اعتداء بالسب والضرب من أحد المواطنين الكويتيين، بمقر عملها بمستوصف مبارك الكبير الشرقي بالكويت

  قام مكتب التمثيل العمالي التابع للوزارة بالسفارة المصرية بالكويت بالتواصل معها، وإبلاغها تمنياتنا لها بالشفاء العاجل ومتابعة قضيتها والوقوف بجانبها لحين الحصول على كافة حقوقها الأدبية والمادية، وسوف يقوم الملحق العمالي بزيارتها غدًا في مقر عملها للاطمئنان عليها وتقديم الدعم لها. 

ووجه الوزير – من خلال الملحق العمالي –  الطبيبة المصابة بالتواصل الدائم مع مكتب التمثيل العمالي بالسفارة المصرية بالكويت الذي يتابع  حالتها وسير التحقيقات بالتنسيق مع القنصلية، منوها أن سفير مصر بالكويت طارق القوني، والقنصل العام والمستشارين العمالي والقانوني يقفون بجانبها.

من جانبه، قال الملحق العمالى بالكويت أحمد إبراهيم رئيس مكتب التمثيل العمالي، إنه تواصل مع الطبيبة (ل ر م ع) التي تعمل طبيبة أسرة بمستوصف مبارك الكبير الشرقي منذ 2010،

وتعرضت لحادثة اعتداء بالسب والضرب من أحد المواطنين الكويتيين، ووفقا لسجلات المستوصف المدون بها كافة بياناته، تبين أنه في أثناء الكشف على أذنه بمستوصف الرقة محل دوامها يوم الجمعة أيام العطلات الأسبوعية، احتجزها المواطن بغرفة الكشف الخالية من الكاميرات

وانهال عليها بالضرب والسب وأصابها بكدمات وقطع جزء من اللسان، ولم تتمكن من طلب الأمن فاستغاثت صارخة بزملائها الذين حضروا وشاهدوا المعتدي مستمر فى ضربها بحضورهم، وعندما حاولوا أن يوقفوا قام بسبهم وانصرف

وأضاف الملحق العمالي “إن الطبيبة بعد ذلك قامت بالاتصال بزوجها وانتقلا إلى مخفر الرقة وتم تحرير محضر برقم ١٥٩/٢٠٢٠ الرقة بعد أن حصلا على تقرير طبي من مستشفى عيدان بالإصابات”.

شاهد أيضاً

البرلمان النيوزيلندي يحتل المرتبة الأولى عالمياً فى عدد النواب المثليين …

أشرف حلمى أحتل البرلمان النيوزيلندى المرتبة الأولى عالمياً فى نسبة عدد الأعضاء المثليين على مستوى …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *