السبت , أكتوبر 24 2020

تحذير لكل أم وأب : أعراض جديدة تنذر بإصابة طفلك بكورونا

نازك شوقى
بعد انتشار فيروس كورونا ذاك الشبح المرعب الذى يتلون ويتشكل فى الخفاء وكثيرا ما تبحث الأمهات عن حماية أطفالهن بقدر الإمكان من هذه الجائحة المنتشرة في العالم أجمعه، المرض الذي بات يهدد الجميع ويجعلهم قلقين طوال الوقت خوفا من الإصابة به، وبعض الأطفال على وجه التحديد تكون مناعة جسدهم تجاه الأمراض ضعيفة وبالتالي يصبحون أكثر عرضة من غيرهم لالتقاط عدوى الفيروس التاجي.
ودائمًا ما يحرصن الأمهات على تقوية مناعتهم من الحين للآخر.

وآخر شيء تريده أي أسره هو أن يلتقط أحد أطفالها العدوى بكورونا، لذلك قام فريق من الباحثين في المملكة المتحدة بتسليط الضوء على الأعراض الشائعة لدى الأطفال والتي تشير إلى احتمالية إصابتهم بالفيروس التاجي.

وفي ظل انتشار جائحة كورونا، تظهر بعض الأعراض وتختفي الأخرى، ولكن تمكن أحد الباحثين من اكتشاف علامة جديدة لكورونا عند الأطفال.

أعلن أندريه كوندراخين، انه يمكن أن يكون الطفح الجلدي على الجلد، وخاصة على القدمين، أول أعراض الإصابة بفيروس كورونا لدى الأطفال، وفقًا لما جاء في سبوتنيك.

وأشار عضو الجمعية العلمية الطبية الروسية للأطباء إلى أن الطفح الجلدي عند الأطفال المصابين بفيروس كورونا عادة لا يسبب الحكة، ولكنه يمكن أن يسبب إحساسًا بالحرقان ويستمر طوال فترة المرض.

وأكد الباحث أن مع مثل هذا الطفح الجلدي، لا توجد حمى وسعال، ولكن قد يظهر إسهال، وهو من ضمن اعراض كوفيد -19.
وشدد على ضرورة التفرقة بين الطفح الجلدي الناتج عن فيروس كورونا والتعرق، ناصحًا بالاهتمام بجميع الأعراض التي يشعر بها الطفل تجنبًا لفيروس كورونا.

يذكر أن الأعراض الأكثر شيوعاً لكورونا ‏الحمى والإرهاق والسعال الجاف.

وتشمل الأعراض ‏الأخرى الأقل شيوعاً ولكن قد يُصاب بها بعض ‏المرضى: الآلام والأوجاع، واحتقان الأنف، ‏والصداع، والتهاب الملتحمة، وألم الحلق، والإسهال، ‏وفقدان حاسة الذوق أو الشم، وظهور طفح جلدي ‏أو تغير لون أصابع اليدين أو القدمين. وعادة ما ‏تكون هذه الأعراض خفيفة وتبدأ بشكل تدريجي. ‏ويصاب بعض الناس بالعدوى دون أن يشعروا إلا ‏بأعراض خفيفة جداً.

ويتعافى معظم الناس (نحو 80%) من المرض دون ‏الحاجة إلى علاج خاص. ولكن الأعراض تشتد ‏لدى شخص واحد تقريباً من بين كل 5 أشخاص ‏مصابين بمرض كوفيد-19 فيعاني من صعوبة في ‏التنفس.

وتزداد مخاطر الإصابة بمضاعفات وخيمة ‏بين المسنين والأشخاص المصابين بمشاكل صحية ‏أخرى مثل ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب والرئة ‏أو السكري أو السرطان. وينبغي لجميع الأشخاص، ‏أيا كانت أعمارهم، التماس العناية الطبية فوراً إذا ‏أصيبوا بالحمى أو السعال المصحوبين بصعوبة في ‏التنفس/ضيق النفس وألم أو ضغط في الصدر أو ‏فقدان القدرة على النطق أو الحركة، ويوصى، قدر ‏الإمكان، بالاتصال بالطبيب أو بمرفق الرعاية ‏الصحية مسبقاً، ليتسنى توجيه المريض إلى العيادة ‏المناسبة

شاهد أيضاً

حملة مقاطعة للمنتجات الفرنسية وسط الدول الإسلامية

نازك شوقى بدأت موجة من الغضب الشعبي لدى الشعوب الإسلامية، وتم تدشين هشتاق مقاطعة المنتجات الفرنسية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *