الإثنين , أكتوبر 26 2020

تحليل لانتخابات البرلمان بالأقصر

مع وجود المعترك السياسى فى الانتخابات البرلمانيه لمجلس النواب بجمهوريه مصر العربية وبدأت اليوم 24-25 اكتوبر 2020 بشمال ووسط وجنوب الصعيد والذى احتدم فى محافظه الاقصر بمراكزها السبعه والتى ييبلغ تعداد تصويتها 850 الف صوت نصفهم فى مركز اسنا والباقى فى باقى المراكز السته

ومع نظام القائمه المفتوحه وصراع الفردى لثلاث مقاعد للمخافظه يتصارع فيها بمركز اسنا عشرون مرشح فردى اما غرب مدينه الاقصر وارمنت قيتصارع 23 مرشح فردى

اما شرق الاقصر فقد رأينا العجب العجاب 34 مرشحا يتصارعون على مقعد فردى واحد ويا للعجب نجد فيهم اكثر من برلمانى سابق يدخل الانتخابات وهو يتصارع مع صديق الامس فى ثنائيات جميله كانت تنجح فى كسب الاصوات بالالاف معا لوجود مقعدين للدائرة فى تلك الفترة

وستكون الاعادة لاثنين من البرلمانيين القدامى او اعادة مع احد الوجوة الجديده والوارثين عن احدادهم او اعمامهم فى دائرتهم الحديثه

اما اذا بحثت عن موضوع الاقباط فحدث ولا حرج ستجد فى غرب الاقصر القبطى ريمون فضل لله يحارب طواحين الهواء فلو وفق فى المرة الاولى فلن يوفق فى الاعادة وكذلك مرشحى الاقباط بشرق للاقصر فلو وفقوا فى المرة الاولى فستكون الاعادة مع احد البرلمانيين القدامى وسيخسرون فى حاله الاعادة لنفس السبب فالانتخابات تؤثر فيها النعرة القبليه والدينيه على السواء

اما فى حاله القوائم فحدث ولا حرج انهما قائمتين بعد ان رفضت سته قوائم اخرى من قبل اللجنه العامه للانتخابات بسبب تقصير فى تقديم اوراق مثل شهادة تاديه الخدمه العسكريه وعدم وجود براءه الذمه المالية وهكذا لبعض الاعضاء ولكن الغريب ان بعض ممن فضلوا التقدم للترشح فى القوائم تاكيدا لنجاحهم وربما يدخل بند التبرعات من المرشح للجزب التابع له فى القائمه تاكيدا لانجاحه فى الدخول للبرلمان 2020 مما ادى لان بعض المرشحين السابقين ومن بيوت عريقه فى القدم لا تدخل فى معترك القوائم لهذا السبب

وبالرغم من ان القائمة سهله لانجاح مرشحيها الا اننا نجد ان القائمتين ولانها تحوى من مختلف المرشحين والطوائف والاحزاب الا ان القائمين فى محافظه الاقصر عند اختيار الاعضاء للقوائم الخاصه بهم نسوا او تناسو ان مركز اسنا الذى به نصف اصوات المحافظه لا يوجد به مرشح واحد من طرفهم وبذلك ستخسر هذة القوائم لهذة الاصوات حتى لو كسبت فى محافظات اخرى وكان يجب على القانون الانتخابى ان يحدد ان الذى لا بحصل على نسبه اكثر من اربعون فى المائه فى محافظته يعاد مرة اخرى بمرشحين اخرين جدد يحلون محلهم من المقاعد الفرديه لكل مركز وللاسف ارجو الا تدخل المساعدات والرشاوى الانتخابيه مرة اخرى

واتمنى ان الانتخابات القادمه تكون بالتصويت الاالكترونى هذا حلم لى ياليته يتحقق حتى لانجد ملايين مهدرة من الاموال تنتهى على هيئه بنارات او اوراق اوخدمات سريه او رشاوى انتخابيه وعلى الله المستعان

دكتور ميخائيل قديس الاقصرى

شاهد أيضاً

الدكتور عماد فيكتور: شكراً لمحافظ البحر الأحمر ، ونرجو استكمال الانجازات

بمناسبة تواجدي بعروس البحر الأحمر الغردقة،اسجل اعجابي بمحافظها الهمام،لكوني كل مرة أعود إليها فأجد الجديد …

تعليق واحد

  1. د.ميخائيل قديس الاقصرى

    كل التوقعات التى تكلمت عنها فى هذا المقال حدثت بالفعل ضعف الوجود القبطى على الساحه للتصويت فى الانتخابات وانقسامهم بين جميع المرشحين لا فرق بين القبطى والمسلم واعاده مع البرلمانيين القدامى وبين الشباب وخسارة قائمه نداء مصر رغم
    زيادة التصويت عن القائمه الوطنيه ووالنتيجه اصبحت الاعادة بين النائب بهاء ابو الحمد عثمان والنائب عبد الرحمن بشارى القوائم على مستوى المحافظه القائمه الوطنيه 45255 قائمه نداء مصر51534 ونجاح القائمه الوطنيه على مستوى الصعيدلنتيجه النهائيه 1- بهاء ابو الحند عثمان 12544 2-عبد الرحمن بشارى 12056 3- عبد النبى الرشيدى 11710 4- ادريس اجمد الادريسى 10632 5-جمال اسماعيل 8186 6- هانى ثروت مقار 7187 اصبحت الاعادة بين النائب بهاء ابو الحمد عثمان والنائب عبد الرحمن بشارى القوائم على مستوى المحافظه القائمه الوطنيه 45255 قائمه نداء مصر51534 ونجاح القائمه الوطنيه على مستوى الصعيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *