الثلاثاء , أكتوبر 27 2020
جمال يوسف ونجلاء باخوم

جمال يوسف ونجلاء باخوم وقصة الصعود

بقلم عبد الستار عبد الرحيم

جاء الي قرية المريس قادما من المنيا في الثمانينيات ضمن شباب الكنيسة الكاثوليكية وعمل متطوع بجمعية تابعة لهم ، واعجبته المريس وشبابها واندمج معهم وقرر المكوث فيها ثم تزوج واحضر زوجته وعندما شعر برغبة كبيرة في توسيع دائرة عمله التنموي الخير ي ذهب الي المدينة ارمنت الوابورات وأكمل مسيرته ثم اعاد بناء جمعية مفتاح الحياة لتمتد من المريس لارمنت الحيط والوابورات واستمرت رحلة الكفاح في رفع الوعي المجتمعي

( ثقافي -صحي -بيئي -رياضي- طفولة- )

وتبني قضايا الدفاع عن حقوق المرأة وتمكينها وساعدته رفيقة كفاحه زوجته طوال تحركاته بثقافتها وحبها لهذا العمل .

وبعدما نجح في أرمنت من خلال مد أيدى العون لكل الجمعيات الموجودة بها ورفع قدراتها لتعمل معه جميع هذه الجمعيات بشراكة في بناء المجتمع بوعي وفكر متحضر ، ساهم بوجود كوادر في هذه القري قادت المجتمع المدني بالجمعيات للامام …


قرر ان يذهب لعاصمة المحافظة بقنا قبل انفصال ارمنت عنها وانشأ جمعية أنا المصري للتنمية والتدريب وترأست زوجته الجمعية وانطلقت في ربوع قنا لتنهض بها كما فعلو في أرمنت .


ثم عاد للأقصر بعدما أصبحت محافظة وانشا بها جمعية المصري للتنمية والتدريب وتراس مجلس ادارتها ليكمل مسيرة رفع الاداء المجتمعي بالاقصر ورغم تحويل مقر اقامته لقنا الا انه لم يفارق أبناء ارمنت والمريس خاصة وكان دائما يشارك الجمعيات بمبادرات تنموية وثقافية وشبابية وتمكين المراة..وعاد لاصله ليترأس مجلس ادارة جمعية مفتاح الحياة بأرمنت .وترك رئاسة جمعية المصري لزملائة .


هذا هو جمال يوسف وزوجته نجلاء باخوم النائبة حاليا عن القائمة الوطنية فقد اختارتها القيادات الواعية كنموذج للمراة التي تعمل في صمت دون ضجيج اعلامي أو نفاق أو تملق للحكام ……اختاروها لترفع من شان القائمة لتواجدها علي الأرض بين الناس وهي لا تمتلك الملايين من الأموال لتتبرع بها . بل تمتلك قلوب الاف النساء والشباب في محافظتي قنا وأسوان بالاضافة للمنيا بلدها الاصلية..


وعندما قلت للاستاذ جمال منذ اكثر ثلاث شهور ان السيدة نجلاء باخوم زوجتك سيتم الدفع بها ضمن قائمة مصر الوطنية كمرشحة ضحك واستبعد ذلك وقال نحن لا نفكر في هذا الأمر ولا اعتقد انه سيحدث فقلت له ولما لا والقائمة سيكون ربعها سيدات والتمثيل المسيحي انتم لكم حصتكم واعتقد انها ستكون حصة للمسيحيين لانها تحقق لهم مكانين سيدة ومسيحية .حسب الاستحقاق الدستوري .


نتمني من الله ان تكل مسيرتها بالمجلس لتساهم في سن قوانين ترفع عن كاهل البسطاء المحتاجين .
الف مبروك جمال يوسف فانت الاساس والسبب والف مبروك نجلاء فأنتى تستحقين ان تكوني نائبة وزوجة لرجل مهم مثل جمال يوسف

عبد الستار عبد الرحيم

شاهد أيضاً

أكتوبر ١٩٧٣ نماذج من العطاء وتربية الانتماء ، وقصة حصار موقع كبريت

بقلم المهندس محمد عبد السميع قصة حصار موقع كبريت الحلقة (الأولى) أثناء بحث الخطط المقترحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *