الإثنين , نوفمبر 9 2020
بايدن

أبرز التحديات الداخلية، والخارجية التي يواجهها بايدن

كتبت ـ أمل فرج

يواجه الرئيس الأمريكي الديمقراطي المنتخب بايدن عدة تحديات على المستوى الداخلي، والخارجي، ولكن فيما يبدو أن التحديات الداخلية ذات سطوة قوية الآن، تسيطر على المشهد، خاصة فيما يشهده من دعوات قضائية من قبل منافسه الخاسر ترامب، وفيما يلي تسلط “الأهرام الكندي” الضوء على مجموعة من أبرز التحديات التي يواجهها الرئيس الجديد .

“ترامب أكثر عدوانية”

يتصدر ترامب المشهد الأكثر عدوانية، كأول تحدٍ يواجهه منافسه الفائز بايدن؛ حيث يصر الأول على مواصلة، ومتابعة عدة دعاوى قضائية يشكك بها في نزاهة الانتخابات الرئاسية؛ الأمر الذي ينبئ عن أجواء سياسية متوترة، وقد تكون مشتعلة منذ أول لحظة قبل البداية للعهد الجديد “عهد بايدن” ، مما يجعل الكثيرين من الشعب الأمريكي ،خاصة، يتخوف من الانقسامات، والانشقاقات، غير محمودة العواقب.

“التحدي الثاني لعهد بايدن”

التحدي الثاني ، هو قدرة بايدن على وضع استراتيجية لمكافحة كورونا، خاصة وقد فشل ترامب في مواجهتها و عرف عهده بالاستخفاف بالجائحة، بينما قال بايدن إن عمله يبدأ بـالسيطرة على انتشار فيروس كورونا، وأنه لن يدخر جهدًا من أجل احتواء الجائحة، وسيقوم بتعيين مجموعة من العلماء للعمل كمستشارين انتقاليين لتنفيذ خطته الخاصة بفيروس كورونا، خاصة وقد وصلت أعداد الإصابة بالفيروس إلى أعلى معدلاتها، فضلا عن تنويه بايدن لإلغاء الانسحاب المسبق في عهد ترامب من منظمة الصحة العالمية.

“التحدي الثالث”

يمثل الوضع الاقتصادي الأمريكي تحدٍ كبير لبايدن، والذي يحتم عليه أن يعمل مع كل من الحزبين الديمقراطي، والجمهوري، من أجل إنعاش اقتصادي عام، كما يتعين عليه النظر في ملف البطالة، وارتفاع نسبتها بالبلاد، وفي هذا الصدد كان بايدن قد تعهد بإنعاش الاستثمار في مجال الطاقة المتجددة، واستثمار عائدات الضرائب في مناحي اجتماعية، وتعليمية، وتحديث البنى التحتية.

“تحديات خارجية”

“التحدي الأول”

تتمثل التحديات الخارجية أمام رئاسة بايدن في عدد منها ، وهي الانضمام مرة أخرى إلى اتفاق باريس للمناخ، والذي كان قد انسحب منه ترامب، وقد وعد بايدن ب\إعادة أمريكا لهذه الاتفاقية ، خاصة بعد كوارث مناخية شهدتها أمريكا.

“التحدي الثاني”

كما يمثل قانون الحظر أو مرسوم الهجرة الذي أصدره ترامب سابقًا أحد أهم التحديات ، فقد وعد جو بايدن بإلغائه من اليوم الأول لولايته، والذي يحظر دخول مواطني عدة دول، وسيطلب بايدن من الكونجرس تمرير قانون ضد الجرائم العنصرية.

“التحدي الثالث”

وتعد إجراءات احتجاز طالبي اللجوء وفصل عائلات مهاجرين غير شرعيين على الحدود الأمريكية-المكسيكية، من أهم الملفات والتحديات المطروحة أمام بايدن، والذي يرغب في تمرير قانون يعتبره مراقبون أنه سيضع خريطة طريق للمواطنة لـ 11 مليون مهاجر غير شرعي يعيشون في الولايات المتحدة، ولما يقرب من 700 ألف شاب وصلوا بشكل غير قانوني إلى الولايات المتحدة عندما كانوا أطفالًا.

فضلًا عن التحديات المؤجلة والمتعلقة بملفات وقضايا السياسة الخارجية والعلاقات مع روسيا والصين وإيران وتركيا والشرق الأوسط وعملية السلام.

شاهد أيضاً

تحركات غير متوقعة لأسعار الذهب في السوق المصرية

متابعة ـ أمل فرج ارتفعت أسعار الذهب، اليوم، لأعلى مستوى في شهرين تقريبا مدفوعة بضعف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *