الخميس , نوفمبر 12 2020

محكمة جنايات الإسماعيلية تصدر حكمها بشأن مغتصب سيدة أمام زوجها بالإسماعيلية

متابعة ـ أمل فرج

قضت محكمة جنايات الإسماعيلية بإحالة أوراق المتهم الرئيسي في واقعة اغتصاب سيدة أمام زوجها فى المقابر للمفتي، فيما حددت المحكمة جلسة 14 ديسمبر المقبل للنطق بالحكم على جميع المتهمين في القضية.

صدر القرار برئاسة المستشار محمد نصر الدين بركات وعضوية المستشارين محى الدين إسماعيل ومحمد الصواف ومحمود مجدى. وتعود وقائع القضية إلى أكتوبر الماضى بوقوع الجريمة بمقابر الإسماعيلية واغتصاب سيدة تحت تهديد السلاح الأبيض بعد تقييد الزوج وشل حركته لمنعه من الدفاع عن زوجته، وبإبلاغ الأجهزة الأمنية أكد الزوج الذى يعمل فى تجميع الكرتون والفوارغ وبيعها سرقة الدراجة النارية “التروسيكل” الذى يستخدمه فى عمله وتوجه إلى المقابر بصحبة زوجته 25 عاما للبحث عنه

بعدما أكد له أحد العمال بوجوده فى المقابر وأثناء تواجدهما هاجمهما 3 أشخاص وأشهروا الأسلحة البيضاء فى وجهه وقيدوه بحبل فيما اصطحب شخص رابع زوجته بالقوة واغتصبها أمامه ولم يتمكن من إنقاذها.

وبإجراء التحريات تبين أن مرتكبى الجريمة 4 متهمين عبد الكريم غريب وشهرته إسلام يونس “المتهم الرئيسى” و عبد الغفار يحيى عبدالغفار وكريم أسامة محمد وأحمد محمد لبيب وعقب إلقاء القبض على المتهمين أكد المتهم الرئيسى بالواقعة والقائم بالاغتصاب، عبدالكريم غريب، عاطل ومسجل خطر سرقة، باتخاذه المقابر وكرا لتعاطى المخدرات والتخطيط لجرائم السرقة التى يرتكبها بمساعدة المتهمين الآخرين.

قال المتهم إنه لم يكن فى وعيه التام بعد تناول الأقراص المخدرة وعندما شاهد شخص بصحبة سيدة فى المقابر طلب من مساعديه تقييد حركة الشخص ليتمكن من الإعتداء على السيدة ومعاشرتها، وبالفعل أشهروا الأسلحة البيضاء فى وجههما وتمكنوا من تقييد حركة الرجل وربطه فيما اغتصب هو السيدة وسط صرخاتها المتواصلة و التوسل له بتركها لكنه لم يصغى لها واغتصبها أمام زوجها.

وأحُيل المتهمون للمحكمة أصدرت قرارها المتقدم فيما لم يوافق أي محامى بالمرافعة للمتهمين فانتدبت المحكمة محامى للدفاع وأصدرت القرار بعد يوم واحد من بدء المحاكمة

شاهد أيضاً

القبض على “يوسف هاني” بعد محادثة نصية بالإساءة لرسول الله محمد

متابعة ـ أمل فرج القبض على «يوسف هاني» بتهمة الإساءة للنبي محمد و تباشر النيابة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *