الجمعة , نوفمبر 27 2020
مصطفى مدبولي

الحكومة المصرية ترد بشأن ما تردد عن وضع كورونا في مصر

أمل فرج

تتردد أنباء كثيرة بشأن كورونا، ما بين اليأس، والأمل، وما بين مصدق، ومكذب، ومروجي شائعات، حتى يظهر البعض ليكذب الحقيقة على اعتبارها شائعة، ويظهر آخر ليقر بالكذب على اعتباره عين الحقيقة، وقد يحدث العكس، حتى أن الأمر قد تحول لوجهات نظر في أحاديث الكثيرين، وما بين هذا وذاك يقف المواطن المصري حائرا، لا يعرف حقيقة انتشار فيروس كورونا في مصر، حول هذا الشأن

كشف المركز الإعلامى لمجلس الوزراء، أنه فى ضوء ما تردد من  أنباء بشأن إخفاء المستشفيات الحكومية للأعداد الحقيقية لوفيات كورونا تزامناً مع الموجة الثانية للفيروس، تواصل المركز مع وزارة الصحة والسكان، والتي نفت تلك الأنباء، مُؤكدة أنه لا صحة لإخفاء المستشفيات الحكومية للأعداد الحقيقية لوفيات كورونا تزامناً مع الموجة الثانية للفيروس، مُشددةً على حرص الدولة على الشفافية التامة في التعامل مع أي حالات إصابة أو وفيات بالفيروس، والإعلان عنها فوراً من قبل المصادر الرسمية للوزارة، وذلك بالتنسيق مع منظمة الصحة العالمية.وفي إطار جهود الدولة للاستعداد للموجة الثانية من فيروس كورونا، تم تشكيل غرفة أزمات مركزية لمتابعة سير العمل بالمستشفيات، لإمداد الفرق الطبية بالدعم الإكلينيكي في التعامل مع الحالات المصابة وبروتوكولات العلاج، وكذلك متابعة تطبيق بروتوكولات مكافحة العدوى، وموقف توافر المستلزمات الطبية خاصة أدوية البروتوكول العلاجي لفيروس كورونا المستجد، وأدوية الطوارئ، والمستلزمات الوقائية، فضلاً عن انعقاد غرفة العمليات المركزية لفيروس كورونا بشكل متواصل على مدار الساعة لمتابعة مستجدات الموقف أولاً بأول، ومتابعة سير العمل من خلال الشبكة المميكنة التي تربط كل من إدارات المستشفيات وهيئة الإسعاف والخط الساخن بالغرفة، كما تم تكثيف البرامج التدريبية للفرق الطبية بمستشفيات الحميات والصدر والعزل، لاستمرار تقديم أفضل خدمة طبية للمرضى خلال مواجهة جائحة فيروس كورونا، مع توفير كافة سبل الدعم للفرق الطبية، وتذليل أي عقبات أو تحديات قد تواجههم

شاهد أيضاً

أونتاريو : عدد الإصابات بكورونا يثير الرعب بالمقاطعة فى تقرير اليوم 27 نوفمبر

الأهرام الكندي: ضرب الفيروس اليوم بعنف شديد المقاطعة رغم أن المقاطعة أغلقت عدة أقاليم بشكل …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *