الثلاثاء , أغسطس 3 2021

أزمة "أهل إسكندرية" تكشف نماذج الضباط المسموح بظهورهم "الصالحين فقط"

نقلا عن العدد اليومى :

أثار قرار منع عرض مسلسل “أهل إسكندرية» بسبب وجود شخصية ضابط شرطة فاسد العديد من الأقاويل والتساؤلات حول هل أصبح محرما ظهور شخصية الضابط فى الدراما التليفزيونية؟ لكن الأحداث والخطوط الدرامية لمسلسلات رمضان المقبل تثبت أنه ليس من المحرمات الاقتراب من رجل الشرطة لكن يبدو أنه يجب أن تكون طيبة وصالحة دائما وليست فاسدة أو شريرة.

ودفع ذلك المنع إلى سخرية بعض النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى وقال بعضهم: “يا بيه لو كل مسلسل اتمنع علشان فيه ضابط فاسد، مش هنلاقى حاجة نتفرج عليها»، ودشن آخرون “هاشتاج» بعنوان “لا لمنع أهل إسكندرية» على تويتر.

جميع النماذج التى تتضمنها دراما رمضان هذا العام لضباط الشرطة تثبت بما لا يدع مجالا للشك أن الضابط يجب أن يكون صالحا، وهو ما نراه فى مسلسل “صاحب السعادة» حيث يجسد محمد عادل إمام دور ضابط شرطة، وهو خطيب ابنة “بهجت» الذى يجسد دوره عادل إمام، ويشارك فى بطولته لبلبة وإدوارد وخالد سرحان، تأليف يوسف معاطى، وإخراج رامى إمام وأيضا مسلسل “الصياد» حيث يقوم الفنان يوسف الشريف بدور ضابط شرطة يصاب أثناء تأدية عمله فى بصره ويصبح كفيفا، ويتم الاستغناء عنه ثم يلجأون إليه مرة أخرى فى مهمة جديدة وهو المسلسل الذى تشارك فى بطولته مى سليم، وصفاء الطوخى، وأشرف مصيلحى، وأمير صلاح الدين، وتامر ضيائى، وهو من تأليف عمرو سمير عاطف، وإخراج أحمد مدحت.

ويجسد الفنان محمد فراج دور ضابط شرطة من خلال مسلسل “عد تنازلى» ويحقق فى جرائم القتل، ومن بطولة عمرو يوسف وكندة علوش وطارق لطفى ومحمد فراج وسيد رجب، ومن تأليف تامر إبراهيم، وإخراج حسين المنياوى.

ويقدم الفنان الشاب طارق صبرى دور ضابط يهوى الرسم فى مسلسل “دلع بنات» بطولة مى عز الدين وكندة علوش وريم البارودى، ومن تأليف محمد صلاح العزب، وإخراج شيرين عادل، وهى النماذج التى تقدم ضابط الشرطة بشكل جيد.

فى الوقت نفسه يجسد الفنان عمرو واكد دور ضابط شرطة فاسد فى مسلسل “أهل إسكندرية» والمفارقة أن هذا الضابط الفاسد من المفترض أن يعاقب ويحاسب داخل سياق العمل من قبل رؤسائه وهو الأمر الذى يعتبر إيجابيا أيضا ويدل على أن الوضع تغير وأن الضباط ليسوا فوق المحاسبة كما كنا نعيش من قبل، إلا أن ذلك فيما يبدو لم يلق إعجاب جهات أمنية ودفعهم لمنع عرض المسلسل وإهدار المال الذى أنفق عليه، وهو مال الدولة حيث إن المسلسل من إنتاج مدينة الإنتاج الإعلامى.

والمفارقة أيضا وما يثير علامات تعجب كثيرة هو أن شخصية الضابط الفاسد سواء فى أمن الدولة أو أى جهاز شرطى كانت تقدم فى الأعمال الدرامية فى أحلك الأوقات السياسية فى زمن الإخوان أو المجلس العسكرى أو مبارك، ومنها مسلسل “آدم» للنجم تامر حسنى وهو العمل الذى ضم نموذجين لضباط الشرطة الأول ماجد المصرى الضابط المفترى وشخصية أحمد زاهر الضابط المتوازن صاحب الضمير ورغم أن ماجد فى العمل لم يلق حظه من الحساب وانتهت أحداث العمل دون محاسبته، إلا أنه عرض ولم تحدث أى مشكلات وقتها مع أى جهة أمنية رغم أن العمل عرض فى أصعب الأوقات السياسية التى مرت على مصر وقت أن كان المجلس العسكرى يتولى أمور البلاد وأيضا مسلسل “أهل كايرو» بطولة خالد الصاوى ورانيا يوسف وهو العمل الذى كتبه بلال فضل ولم يظهر ضباط الشرطة إلا بكل خير.

المفارقة أنه طوال العقود الماضية لم تشهد الدراما أى تعسف بهذا الشكل، حيث سبق أن قدمت نماذج لضباط شرطة بين النموذج السلبى والإيجابى كما فى مسلسل “تحت الأرض» الذى يكشف اختيار أهم أعضاء التنظيم السرى من بين ضباط الشرطة تحت إشراف أحد قادة جهاز أمن الدولة طارق النهرى ومع التطورات يظهر الضابط جمال الجبالى “أمير كرارة» وقد تمرد على الأوامر العليا للجهاز، لرفضه تفجير كنيسة القديسين ويرى المصلين والأطفال بينهم فلا يفجر الكنيسة، هذا الموقف يدفع القيادات إلى محاولة التخلص منه إثر اعتقاله من قبل أجهزة أمن الدولة التى لا تعرف شيئا عن فعاليات هذا التنظيم السرى.

أيضًا مسلسل “نيران صديقة» الذى كان يكشف استغلال الشرطة لرجال الدين فى صنع الإرهاب للمواطنين عن طريق “الشيخ طارق يحيى» “عمرو يوسف» وهو صناعة أمن الدولة، ورفع المؤلف محمد أمين راضى الغطاء عن استغلال واختراق أمن الدولة للجماعات الإسلامية فى الهجوم على النظام الحاكم، أما الضابط “مدحت» “محمد شاهين»، فهو رجل شرطة فاسد، ينضم لجهاز أمن الدولة من أجل سليم عثمان للانتقام من “طارق» الذى يسعى لتزاوج السلطة الرابعة والسلطة التنفيذية.

كما رصد مسلسل “اسم مؤقت» فساد جهاز الداخلية والشرطة فى عمليات مشبوهة ضد السجناء، ويرفع الغطاء عن الضابط “حسام» “عمرو عابد» فى دور استغلال مكانته فى وزارة الداخلية لفريق عمل خاص لكشف قصة “يوسف رمزى» الذى نرى فى كل حلقة انتحاله شخصية واسما جديدا.

كما شاهدنا ضابط الشرطة “حسام» محمد الشقنقيرى مثالا للضابط الشريف وصاحب قضية وحق، من خلال مسلسل العراف ونموذجا آخر لرجل الشرطة ظهر من خلال “سيد العجاتى» إياد نصار فى “موجة حارة» فى دور ضابط مجنون وشكاك لدرجة أنه يرى الجميع مذنبين ويتعامل معهم بهذا الشكل.

كما سبق أن جسد الفنان أحمد وفيق فى مسلسل “الهروب» بطولة كريم عبدالعزيز شخصية ضابط أمن دولة يلفق التهم ظلماً للمواطنين، ويعذبهم داخل المعتقلات.

هذا الخبر من : اخبار فنيه

شاهد أيضاً

الفنان بيومى فؤاد يفقد وعيه أثناء تواجده بالإمارات

نازك شوقى أصيب الفنان بيومي فؤاد بحالة إعياء شديدة خلال تواجده في دولة الإمارات العربية المتحدة.ونشرت صفحته …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *