الأربعاء , يناير 6 2021

الفنان الذى أرعبت جثته أطباء المشرحة وتفاصيل تنشر لأول مرة

نازك شوقى

قفزت حنجرته خارج السرب، معلنة حرب الأغاني الحماسية على العدوان الثلاثي، فكان من أشهر من قدموا المنولوجات في فترة العدوان الثلاثي على مصر عام 1956 ، لكن المفاجأة الحقيقية المسجلة باسمه حتى الآن أنه صاحب أغنية «ياللي من البحيرة وياللي من أخر الصعيد» وليست الفنانة شادية.

وعلى الرغم من أنه سجل الأغنية بصوته إلا انه فوجئ بالفنانة شادية تغنيها باسم «مصر اليوم في عيد»، وعندما علم بذلك أصيب باكتئاب وحزن شديد، ثم أصيب بجلطة عاش بعدها 9 أشهر، وفارق الحياة في 22 أبريل 1983.

عاش طوال عمره يضحك الناس في أفلامه، ومونولوجاته الشهيرة: «الفاكك، والفاكوك، والنشوق»، وكرمه الزعيم جمال عبدالناصر لاشتراكه في المجهود الحربي عام 1956، ونال شهادة (الجدارة) من الرئيس الراحل أنور السادات.


كيف توفى الفنان وكيف شعر الأطباء بالذهول

ولا تزال حياة الفنان الراحل مليئة بالمفاجآت؛ فمن أغرب المواقف التي حدثت له، عندما كان يستقل سيارة، واختلت عجلة القيادة في يد السائق، وسقطت في الترعة، لكن السائق قفز قبل سقوطها، وغاص الجيزاوي وهو داخل السيارة في أعماق المياه، وأعتقد الجميع بأنه لقي مصرعه، وعندما جاء الطبيب الشرعي لتشريح جثته، أصيب كل من كان في المشرحة بالذهول عندما وجدوه ينتفض جالسا، ويردد: هذه قدرة الله.

وكان الجيزاوي متعدد الزيجات، وأنجب أول مرة ٤ بنات، ثم ٣ صبيان، ثم تزوج من الراقصة اللبنانية أنوار حسين، وأنجب منها ولد اسمه (معين) وعاش في لبنان مع والدته، والعائلة لا تعرف عنهما شيئا، وتزوج بعد ذلك من ٧ نساء لكن لم ينجب منهن.

يذكر أن عمر الجيزاوي أحيا حفل زواج الرئيس السادات، والسيدة جيهان، واتهمه البوليس السياسي آنذاك بالشيوعية لأنه لم يغن للملك فاروق، وقال عنه يوسف وهبي إن صوت الجيزاوي كالفولاذ لا يتغير ويظل لامعا.

شاهد أيضاً

فئات ممنوعة من الحصول على لقاح كورونا

نازك شوقى حذر الباحثون من حصول بعض الفئات على اللقاح، وذلك لمنع الآثار الجانبية التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *