الإثنين , سبتمبر 27 2021
عروسة

كارثة زوج يقدم عروسه قربانا بعد أيام من الزفاف

نازك شوقى

اتهمت عروس عريسها باختطافها بعد 10 أيام من زفافهما لتقديمها “قربانا” لفتح مقبرة أثرية. 

وترجع أحداث الواقعة عندما تلقى مركز شرطة دمنهور بلاغاً من “إبراهيم” مقيم في مركز رشيد يفيد بغياب زوجته “راوية” مع أهلها، وتم تحرير محضر بالواقعة . 

 وقالت راوية مختار 28 عاما، من أبناء مركز رشيد في محافظة البحيرة، إنها تعيش أسوأ لحظات حياتها بعد أن تعرضت للتعذيب من زوجها وأهله: «اتخطبت له شهرين ومكنتش أعرفه، وعمه اللي شافني ورشحه ليا، ووافقنا على طول عشان لما سألنا عليه قالوا ده كويس، وأمي قالت لي أحسن حاجة للبنت السُترة فاتجوزنا» بحسب «راوية» وكان زوجها غريبا منذ حفل الزفاف وبدّت عليه تصرفات غير مقنعة: «من عاداتنا في الفلاحين أن أهل العريس بيتجمعوا عند بيت العروسة وده محصلش معايا ومكنش في مخلوق واحد مستنيني أنا وأهلي بس قولنا عادي يمكن في حالة وعدينا الموقف».

وأضافت “راوية”، أنها  تلقت جميع أنواع العذاب الجسدي على يد حماتها وزوجها وعشيقته، فمنذ الساعات الأولى لهذه الزيجة كان يضع لها مادة غريبة وتشرب وقال إنها مسحورة حتى تفقد وعيها تماما، وتتعرض للضرب المبرح.

وأضافت أنها تزوجت في يوم 21 سبتمبر 2018 من زوجها «إبراهيم» وروت تفاصيل اية حياتهم قائلة: «بعد ما طلعنا الشقة اتعامل معايا عادي وكان كويس ومن يوم الصباحية وبدأ يشربني مياه عليها مادة مخدرة والأكل كمان؛ فكنت بحس إني مش قادرة اتحرك ومش حاسة بجسمي، وكأنه بيوجعني جدا ومتخدر؛ حتى الحمام مكنتش بقدر أقوم أدخل الحمام وكنت بزحف على الأرض وكل ما اشتكي لأهلي يقولوا لي يمكن عشان لسه أول تجربة جواز وده عادي»، فكنت استيقظ من نومي وأجد أثارا لقطع في جسدي وسحجات وكدمات زرقاء «لما كنت بسأل جوزي إيه ده كان بيقول لي مش عارف بس بكرة جسمك يخف».

تعاونت حماة «راوية» مع زوجها بإلباسها عباءة صفراء اللون وزينتها جيدا، ثم اصطحباها وطافا بها داخل أرض زراعية مهجورة، ثم أعادتها إلى البيت لانتظار أهلها والاحتفال بمرور 7 أيام على الزواج، ومن هنا تفاجأت أسرة «راوية» بها وهي عاجزة عن الحركة وغير قادرة على أن تصلب عودها أو تتحر، حيث تقول: «أختي وجوز أختي وابن عمي قالوا لجوزي إيه ده اللي فيها، وجسمي متعور ومفتوح كده ليه، وطلبوا منه إنهم يروح بيا لشيخ عشان يشوف أنا فيا إيه، لأن دي من عاداتنا في الفلاحين».

وتقول لـ«راوية»؛ قرأت شيخة القرآن الكريم عليها كشفاءٍ لها ولروحها المتألمة: «خلصت جلسة القرآن لاقيت رأسي مفتوحة ومكنتش حاسة سألت أهلي قالوا لي كان معمولي عمل وكنت بخبط رأسي في الحيط؛ وهي بتقرأ القرآن لدرجة إني مكنتش حاسة بنفسي ولاقيت رأسي مفتوحة بالشكل ده والشيخة قالت لجوزي أنت اللي عملت فيها كده وده شربك عمل أسود وأذاكي، وطلبت من أختي إني لازم أروح معها ومروحش لبيت جوزي أبدا»، إلا أن زوجها رفض واصطحبها مرة أخرى للمنزل.

وأضافت: «كل ما أفوق يشربوني حاجات مخدرة ويفضلوا يضربوا فيا واللي عرفته من المكالمات اللي سمعتها أن أنا كنت ضحية عشان جوزي جايب شيخ من المغرب اسمه عُدي وعشان يطلع الآثار من المقبرة لازم يقدم قربان وأنا كنت القربان، واتجوزني عشان فيا نفس المواصفات اللي الشيخ طلبها وهي تكون بيضاء وحلوة وشعرها أسود وأنا شعري أحمر بس يوم الفرح خلوني أصبغ شعري».

وتابعت قائلة: «جوزي اتصل بأهلي في نفس اليوم اللي الست خطفتني وقالهم بنتكم سابت البيت وهربت معرفش راحت فين، وعشان يبان أنه برئ راح عمل محضر باختفائي مع أهلي في قسم شرطة دمنهور وبعدها بكام يوم أختي جالها تليفون بيقولها أختك مرمية ومدبوحة على الطريق ووصفوا لها الطريق وراحوا وكنت غرقانة في دمي وجوزي وأهله سابوني عشان خافوا من أهلي ولسه ليا عمر».

وأوضحت «راوية»، أنها تم نقلها إلى مستشفى رشيد بالبحيرة؛ وحررت محضرا ضد زوجها وأجرت تحليل دم لكشف المادة المخدرة وإثباتها في المحضر، وبعد بحث التحريات والتحقيقات اكتشفت أنها الضحية الرابعة له. 

وطلبت «راوية» الطلاق من زوجها ولكنه رفض حتى لا يدفع لها مستحقاتها، فاضطرت إلى رفع قضية خلع: «فضلت سنة على ذمته لحد ما خلعت منه وكانوا بيرشوا المحامي بتاعي عشان القضية تتعطل لحد ما خدت حكم من قريب بالخلع».

ووفقا لـ«روية» فإنها مطلقة منذ 5 أشهر، وحاليا تجري عمل أوراق معاش والدها للإنفاق عليها وعلى والدتها مريضة السرطان: «نفسي أخد حقي من جوزي وأوعي كل البنات عشان متتجوزوش؛ والبلد كلها شاهدة معايا ضده لحد ما ربنا ينصرني».

وتابعت أنها لم تدر بنفسها سوى في مستشفى رشيد، وذلك عقب اتصال أحد الأشخاص بعائلتها والعثور عليها غارقة في الدماء بمنطقة زراعية بنطاق مركز دمنهور.

وعلى الفور ألقت قوات الأمن القبض على زوجها لإجراء التحقيق معه، في تهمه تخدير زوجته خلال الأسبوع الأول من الزواج لتقديمها قربانًا لفتح مقبرة أثرية بإحدى المناطق الزراعية بمدينة دمنهور ، وقال المتهم في الاعترافات إن سبب الخلاف بينهما ليس كما ادعت الزوجة وأن السبب كان على النفقة وتبديد المنقولات الزوجية، وذلك بعد الطلاق.

وجرى عرض المتهم علي النيابة العامة برشيد، وقررت احتجازه على ذمة تحريات المباحث الجنائية 

شاهد أيضاً

فيديو ـ يحدث في الصين .. الإنجاب مقابل 15 ألف دولار

كتبت ـ أمل فرج دول تتسارع لإقناع سكانها بضرورة تنظيم النسل، بل وتحديد النسل، الأمر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *