الثلاثاء , أكتوبر 26 2021

صديق مقرب لفتاة الجلالة ينشر تفاصيل جديدة عن حادث طريق الجلالة

نازك شوقى

أثار مقطع فيديو لحادث مفجع، رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذى لقت على إثره فتاة شابة مصرعها، وظهر في الفيديو الذي لا يتعدى دقائق معدودة سير الفتاة بسيارتها الخاصة، في الطريق العكسي بسرعة هائلة، مما جعلها تصطدم بسيارة نقل في واجهتها، حتى انقلبت وتفحمت تمامًا، ولا يزال السائق في حالة حرجة في المستشفى.

من جانبه أوضح محمود زيدان، الصديق المقرب لإيمان نائل ضحية الحادث، أنهم تفاجئوا بما حدث، مشددًا على أن كل ما تداولته مواقع التواصل من إصابتها بالسرطان، أو رفض والدها تزويجها، وغيرها من الشائعات، عارية تمامًا من الصحة.

وتابع:” ماحدش فينا عارف اللي حصل، ولم تكن تعاني من أي أعراض نفسية، ولا يوجد لديها مشاكل تستدعي الانتحار”. 

وأردف:” كل حاجة لسه مش واضحة للأسف، ياريت كل الكلام اللي عليها علي سوشيال ميديا يتشال، لأنه هيأذي أهلها”.

كانت «النيابة العامة» قد أكدت أنَّ التحقيقات في واقعة حادث طريق الجلالة وإِنِ انتهتْ إلى مسئولية المتوفاة عن الحادث ممَّا قد يُشكل في حقها جرائم جنائية، فإن مآلها هو انقضاء الدعوى الجنائية بوفاة المذكورة، وأن البحث في مدى إقبالها على الانتحار من عدمه هو أمر لا يؤثر في الجريمة الجنائية محلِّ التحقيق، بل إنه مِن شأنه المساس بحُرمات الحياة الخاصة التي لا صلةَ لها بالواقعة الجنائية، ومِن ثَمَّ فإنه مِن غير الجائز الخوضُ فيها وتداول مادة الحديث عنها بين عموم الناس، مما قد يشكل جريمة يُعاقَب عليها قانونًا.

وحذرت النيابة العامة الكافة من الخوض في حرمات خاصة غير متعلقة بتحقيقاتها التى تجريها فى حادث وفاة فتاة على طريق الجلالة.

وقالت النيابة العامة أنها رصدت على مواقع التواصل الاجتماعي تداول مقطعًا لتصوير واقعة قيادة سيارة ملاكي بسرعة فائقة في الاتجاه المعاكس بطريق الجلالة حتى تَصادُمِها بقوة بسيارة نقل، وبالتزامن مع ذلك تلقت «النيابة العامة» إخطارًا بالحادث مساء 27 مارس الجاري.

وتوصلت التحقيقات فيه -حتى تاريخِهِ- إلى محاولة قائد السيارة النقل تفادي تصادمه بالسيارة الملاكي التي فُوجِئ بتوجهها نحوه في الاتجاه المعاكس بسرعة فائقة، ولكنه لم يُفلح واصطدمت به السيارة، مِمَّا أدى لتفحمها بالكامل وتفحم جثمان قائدتها، واندلاع حريق بكابينة السيارة النقل وإطاراتها وإصابة قائدها، وكسرٍ بالحاجز الخرساني بالطريق.

وإذ تبينت «وحدة الرصد والتحليل بإدارة البيان بمكتب النائب العام» تفاعلًا واسعًا مع مقطع تصوير الواقعة المتداول بمواقع التواصل الاجتماعي، وإحالة بعض من المشاركين بتلك المواقع أسباب وقوع الحادث إلى إقبال قائدة السيارة على الانتحار.

وعلى ذلك فإن «النيابة العامة» تهيب بالكافة إلى عدم المساس بحرمات الحياة الخاصة، والتوقف عن تداول هذه التأويلات والتحليلات للحيلولة دون المساس بحقوق ذوي المتوفاة ومشاعرهم، والتجنِّي عليها بغير داعٍ أو سند.

شاهد أيضاً

صورة لأحد الراهبات داخل قطار الصعيد تشعل الفيس بوك .

نشر احد النشطاء صورة لأحد الراهبات داخل قطار الصعيد وقال الأتى دى صورة لأحد الأخوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *