الأحد , يناير 2 2022
ريهام ثروت

لأول مرة أتكلم كمسيحية مصرية وليست مصرية مسيحية

أول مرة في حياتي أتكلم بوصفى مسيحية مصرية ، فانا اتكلم دائما بوصفى مصرية لكن فعليا محتاجة أقول شكراً لكل القيادات التى وافقت على بناء كاتدرائية عظيمه بهذ الشكل فى محافظة الأقصر للأقباط الكاثوليك (هي الأن تحت الإنشاء لكن حقيقى العمل عظيم جدا )

فعددنا نحن الكاثوليك بالاقصر لا يصل إلى ربع الأرثوذوكس مش عارفه بالضبط كام ، لكن حقيقى المبنى الذى يتم إنشائه لا يقل مساحة أو حجم عن كنيسة العذراء الأرثوذوكس ،أما بالنسبة للكاثوليك اللي عايشين حالة من الحزن بسبب غلق كنيسه المريس لعدم وجود تصريح ، بقولهم ياريت ننظر إلى الجزء الممتلىء من الكوب

فنحن كطائفة كاثوليكية بالاقصر نمتلك ٤ كنائس وده أكتر من عدد الكنائس الأرثوذوكسية أو مساوى لها

كنيسه مارجرجس التى تعرضت لماس كهربائي وبداخلها قاعة كبيرة بنستخدمها ككنيسة

كنيسه السواقي ، كنيسة الآباء الفرنسيسكان ،و كنيسه المطرانية ، الموجود بها نيافته وهى مفتوحه للجميع وهي في موقع ممتاز على النيل بالإضافه الي الكاتدرائيه الجديدة التىي تم بنائها وحقيقى صرح عظيم

وفي كنيسة أرمنت للآباء الفرنسيسكان أما كنيسه المريس فجميعنا يعلم إن عدد الأسر الكاثوليكية هناك لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة … لذا لا بد ان يوقف الحزن خاصة وآن المسافه بين المريس وأرمنت لا تتجاوز ال عشر

بجد شكرا للرئيس ولكل القيادات الأمنية علي كل المجهود المبذول

شاهد أيضاً

لنجعل الله امامنا والمجتمع في الخلف .

أزدواجية المجتمع العربي سبب أمرضنا النفسيةنحن مجتمع يعاني الكثير من الأمراض النفسية ترجع معضمها إلي …

8 تعليقات

  1. مسخ العقل والفهم بالمقلوب تأصل عند المصريين . الاستاذه تشكر الحكومه ومدير الأمن والمسئولين مجرد أنهم حصلوا على كنيسه كى يصلون فيها …يا ابنتى العزيزه هذا حق أصيل أصلا وليس منحه من أحد وعندما تأخذ حقك فهذا لا يستحق الشكر عليه ..المفروض أن الذى يسلب حقك يخجل من نفسه مثل غلق الكنيسه المذكوره فى مقالك ولا يهم كم عددكم ..يعنى المفروض أنه حتى لو انسان واحد فقط أراد أن يبنى كنيسه على أرضه ومن أمواله فهذا حق له ..المصيبه أننا نفهم بالمقلوب نتيجة الغبن ومسخ العقول التى مورست علينا منذ 14 قرنا . لا تنسي يا ابنتى أن الكنائس تبنى من أموال المسيحيين وعلى نفقاتهم الخاصه من أول الأرض حتى بناء أخر حجر فيها بعد سنولاات من الذل والهوان ..لكن الجوامع تبنى من ميزانية الدوله وبدون قوانين أصلا . تسقط دولة الظلم ويسقط النفاق . احترمى عقلك يا ابنتى العزيزه . يبدو أن الحكمه التى تقول : من الصعب اقناع العبد أنه أصبح حرا . .هى حكمه صحيحه .

  2. بحيكي بشده لان طول الوقت بنصدر للعالم فكره اننا مضطهدين وده مش حقيقي
    ومش بكون فاهم ليه حتي مسوولين الكنائس بيكونو داخلين سباق في بناء كنائس كتير وصرف فلوس كتيره في تشطيبات الكنيسه علي الرغم إن العقيده والفكر المسيحي ضد ده

    ليه رخام ونجف وغيره
    برافو عليكي واحنا فعلا مش في مسابقه عندنا كام كنيسه …

  3. من يقول أننا غير مضطهدين فهذا أعمى أو منافق وهذا على أقل تقدير ولا فائده من الحوار معه …أما الرخام وغيره فى بناء الكنائس فأنت لا تدفيعن من جيبك الخاص يا ست ريهام ..يكفى أن هناك قانون اسمه ” قانون بناء الكنائس ” وهذا فى حد ذاته أكبر دليل على الاضطهاد ..بدلا من أن يكون قانون موحد لكل المصريين اسمه قانون موحد لبناء دور العباده ويشمل كل الأديان وحتى الملحدين لهم حق بناء دور لهم ان أرادوا ..يكفى أن الدوله تبنى الجوامع وتنفق عليها وعلى الرخام وعلى السجاد وعلى المياه والنور ..وتدفع مرتبات للأئمه من ميزانية الدوله ..وهناك وزاره كبيره اسمها وزارة الأوقاف بها ملايين الموظفين يأخذون لارواتبهم من الدوله وأنا المسيحى أدفع فى تلك الفلوس ..يكفى أن الأزهر يأخذ 17 مليار جنيه فى العام من ميزامية الدوله ومنها بالطبع أموال مسيحيين يدفعونها ضرايب والأزهر يخدم فئه معينه من الناس أى المسلمين فقط

  4. يا ست ريهام ولا داخلين فى سباف بناء كنايس ولا حاجه ..وحتى لو كان هذا فنحن أحرار لأن الكنائس تبنى من أموال المسيحيين من أول شراء الأرض حتى بناء اخر حجر ومن حكم فى ماله فما ظلم ..بل هناك قرى بالكامل لا توجد بها كنيسه واحده ويطلع عين اللى خلفوهم عشان ياخدوا تصريح بناء كنيسه والأمن والدوله ينتظرون موافقة السلفيين ..وحدث مرات عديده جدا أن أخوانك السلفيين لا يوافقون على بناء الكنيسه أو لا يوافقون على موقع الكنيسه ولابد من تغيير موقع الكنيسه ومجرد اختيار موقع أخر يقوم اخوانك بالصلاه بجوار أو أمام المكان المعين للكنيسه وبذلك يتم الغاء بناء الكنيسه قبل أن تبدأ من الأصل وحدث هذا أتذكر عشر مرات وسميت الكنيسه ” كنيسة العشر جوامع ” مما جعلها نكته نتندر بها . يا ست ريهام من لا يرى الشمس فى وضح النهار فهو أعمى البصر والبصيره ولا علاج له . واصراركم على الانكار والكذب واللف والدوارن طوال 14 قرنا جعلكم أسوأ أمه أخرجت للناس ولو كنتم تعترفون بالصراحه والصدق وتحاولون معالجة مشاكلكم ما كان هذا حالكم . ربنا يشفيكم يا ريهام .

  5. وبعدين يا حاجه ريهام : النجف والرخام والمظهر الممتاز للكنيسه فهذا أقل عمل وأقل واجب تجاه الكنيسه لأننى أعتبرها أمى ..ومن لا يريد أن يرى أمه فى أبهى صوره فهو ابن عاق يا ست الحاجه ..ثم حضرتك تهتمتين بمسكنك لماذا ؟ وتجعلين مسكننك جنه كما تقولون لماذا ؟ هل هذا حق لك وحرام على الكنيسه ؟ يا ست الحاجه ريهام يكفى أن الكنايس لا يخرج منها ارهابى واحد ولا يخرج منها لفظ خارج عن اللياقه عكس جوامعكم يا ست الحاجه التى تكلف الدوله مليارات سنويا من مبانى وأراضى وموظفين ومياه وكهرباء وكل عمهلها تخريج ارهابيين ومشعوذين يا ست الحاجه . أنا عن نفسى لو جوامعكم تبنى من أموالكم الخاصه مثل الكنايس لا أجد عين للكلام فى رخامها ولا سجادها بل أختشى على دمى وأسكت . يا ست الحاجه اللى اختشوا ماتوا من زمان بعيد جدا .

  6. حاولى تفهم الأشياء فهما صحيحا يا ست ريهام ولا تلغى عقلك ..اما حريه أو لا حريه ..اما مساواه أو لا مساواه ..لا يوجد شئ اسمه أعطى لك حقك بالتجزئه وعلى مزاجى فهذه قمة العنصريه والعبوديه والاضطهاد ..بالمره حتى تفهمى : الرخام والفخامه والذى منه لأننا بالعافيه نحصل على فرصة بناء الكنيسه أو حتى تجديدها ولا نثق أنها سوف تتكرر مره أخرى ولذلك نفعل أقصى ما يمكن ,.,لعل الفكره تكون وصلت عقلك . بالمناسبه أنا أكتب منذ ربع قرن تقريبا وأدافع عن حقوق البشر جميعا وبالمساواه التامه . ينقصك الخبره يا ابنتى العزيزه والثقافه قبل الكتابه . كل عام وأنت بخير . لا تعتبرى كلامى قسوه على حضرتك بل مجرد لفت نظرك وتصحيح مفهومك عن المساواه وعن الحقوق .

  7. عزيزى أحمد العربى : الانكار هو الذى أوصلنا الى ما نحن فيه حتى الان …لماذا نهرب جميعا من الحق والحقيقه ؟ أنا أرى : حريه أو لا حريه …مساواه أو لا مساواه ..لا يوجد تجزئه فى العمليه …هل ترى أن قانون بناء الكنائس غير عنصرى ؟ لماذا لا يطبق على جميع دور العباده وأولهم الجوامع مثل الكنائس ؟ فى تعليقاتى السابقه أنا ذكرت لك بعضا من العنصريه والتفرقه التى تمارسها الدوله ..لماذا تهرب منها ؟ الدوله أن تعطينى جزء من حقى فهذا لا يكفى ولا يستحق الشكر …هذا حقى ولا يجب الشكر عليه بل يجب المطالبه ببقية الحقوق بل على الدوله أن تخجل لأنها لا تساوى بين مواطنيها وعلىك أنت أيضا أن تخجل لأنك لا تطالب بالمساواه . ..انتهى – يا عم أحمد نحن لا نغذى شعور الاضطهاد بل هو واقع ومن ينكر ذلك لا يستحق النقاش معه …يا عم أحمد أنت تعرف جيدا أن كل العمليات الارهابيه خرجت من الجوامع ومن أول الدعوه المحمديه وأنصحك أن تقرأ تاريخكم ..وكل الارهابيين يجتمعون فى الجوامع ويخططون لعمليات ارهابيه وهذا سبب غلق الجوامع ..يعنى الدوله لا تحابى المسيحيين بل تتجنب شروركم أصلا . وعليك أن تسأل الدوله لماذا تغلق الجوامع ؟ نحن لسننا السبب فى لك اذا كنت لا تعرف السبب .

    • هذا رد واعي وصحيح فعلا اي جميلة هنا الا الاستعباد للعباد

      ردودك كلها منطقية وعميقة ولا يمكنهم ان يردوا عليها لانهم يعلمون جيدا ما يعانيه الاقباط من اضطهاد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *