الخميس , سبتمبر 16 2021

جانب من وفاة المهندس عبد الله القريفانى وصديقه ومازالت الأقصر حزينة

بقلم الشيخ علاء مفتاح

قال الشاب الجميل المهندس عبد الله القريفانى لأخيه إنى مشتاق إليك فزرنى تعال خذ العيد معنا فى الأقصر جاء أخوه و زوجه و أولاده و مكثوا معه أجازة العيد ثم سافر اخوه فى الساعة التاسعة و قام بتوصيله إلى المطار و فى الساعة الثانية بعد منتصف الليل أتصلوا به أخوك مات و عاد مرة ثانية للأقصر فى موت أخيه سمعنا عجباً ركب سيارة صديقه و قادها مع أصحابه للعزاء فى وفاة أم صديق لهم فى قنا وعند عودتهم قاد صديقه صاحب السيارة سيارته و تبدلت الأماكن و جلس فى الكنبة الخلفية مكان صديقه وجلس بجواره صديقه الآخر الذى كان فى المقعد الأمامى عند الذهاب و حدث الحادث الآليم ليموت هو ومن بجواره على الكنبة

رحم الله الشاب الخلوق المحترم المهندس عبد الله القريفانى من بلدنا أرمنت الوابورات و رحم الله صديقه الشاب الخلوق المحترم الأستاذ احمد البعيرى رحمها الله و جعلهما من أهل الجنة

شاهد أيضاً

زفاف سيلفيا حنا “قمر ملوى “

زغاريد ،وطبل ، وزمر، وأطباق تحتوى على ما تشتهى الأنفس من الأطعمة ، ورجال وسيدات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *