الخميس , سبتمبر 16 2021
تواضروس الرزيقي

جانب من حياة مينا القمص هدرا “الراهب تواضروس الرزيقى”

جورج كرم

مينا القمص هدرا، أول معرفتي به كانت فى قنا سنة 2003، في بيت الأنبا بضابا للطلبة، كان وقتها فى تانية تجارة قنا، وأنا كنت لسه داخل أولى آداب فلسفة، عرفت فيه الولد الأسوانلي الجدع، استمرت عِشرتي معاه السنتين اللي كنت ساكن فيهم فى سكن الكنيسة في حياة شبه حياة الشركة، أبواب الشقق مفتوحة معظم الأوقات، الطلبة بتروح تقعد تتسامر وتحكّي مع بعض بكل محبّة، كانت بتجمعنا كل عشيّة صلاة الغروب والنوم مع كل طلبة السكن، كل واحد له مزموره وإنجيله وقطعته، كنّا بنكمّل بعض، كأنه كان بيت للتكريس، بعدها بسنة اتعرّفت على أخوه كيرلس، اللي كان أصغر منّي بسنة وسكن معه فى نفس السكن.

ولمّا سِبت السكن ف سنة تالته استمرت علاقتي به، لكن كانت متقطّعة، كانت على الأغلب لمّا بنتقابل فى المرقسيّة بالليل أحيانًا.

ويمرّ الزمن وأعرف إنه اترهبن ف دير مار جرجس الرزيقات باسم ( أبونا تواضروس الرزيقي)، فرحت به قوي، كان واحد من كذا واحد من أصحابنا سلكوا طريق الرهبنة، لكن الزمن مسمحش إني أتبارك بيه ولّا أتواصل معاه بعد رسامته.النهاردة لسّه قاري الخبر الحزين، أبونا تواضروس الرزيقي راح السّما، قد إيه كان خفيف على القلب، لا يخاصم ولا يصيح، كان بسيط وطيب وخدوم، دعوته مكنتش ظاهرة لينا وقتها، كان إنسان عادي بس عرف يتاجر بوزنته ويكسب.

الله يعزي أسرته أبونا هدرا وأخوه كيرلس ووالدته الكريمة وكل اللي تلامسوا معاه وحبّوه.المسيح قام يا صديقي

#أبونا_تواضروس_الرزيقي

#ملاك_بيت_الأنبا_بضابا

شاهد أيضاً

الإباحية : ثالث أكبر مصدر دخل للجريمة المنظمة بعد المخدرات

جيهان ثابت – من عجيب ما يطرق الأسماع ، ويسوق الأوجاع ، ويغرق قلوب المصلحين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *