الخميس , سبتمبر 16 2021
إسماعيل حسنى
إسماعيل حسنى

حينما حاولت التبرع لمدرستى

خريج هارفارد يتبرع لجامعته ب 400 مليون دولار … أما أنا فقد مررت ذات يوم منذ 20 عاما بجانب مدرستي الإبتدائية في الروضة بالمنيل ، فأوقفت السيارة ودخلت إلى ساحة المدرسة أتأمل مواطن الذكريات ، وسائني مدى تهالك الأصول والكراسي ، فأحببت أن أمنح نفسي نيشاناً حضاريا واتجهت إلى غرفة الإدارة ، وكانت المديرة فيها بمفردها ، فقدمت لها نفسي كأحد خريجي هذه المدرسة وأخبرتها برغبتي في التبرع للمدرسة بأي شيء تراه مطلوبا ويناسب إمكانياتي المتواضعة ، فلم تقم للترحيب والإحتفاء بي ، ولم تكافئني حتى بابتسامة ، ولم تطلب مني الجلوس وتسألني إذا ما كنت أرغب في كوب من الشاي ، ولم تسألني كيف كان حال المدرسة في أيامي ، وما إذا كنت على صلة ببعض الخريجين القدامى لنشكل مجلس خريجين ندعم به المدرسة ، بل توترت ، ونظرت لي بتوجس قائلة: نحن لا نتلقى تبرعات ، وأي حاجة فيها فلوس ممكن تناقشها مع الإدارة في الفرع الرئيسي ، ثم اشاحت ببصرها وانكبت تواصل ما تكتبه في إشارة لي بالإنصراف ، فانصرفت مذهولا أرثي لنفسي ولما وصل إليه حال البشر في بلادي.

شاهد أيضاً

التاجر المفلس والنبش في الماضي !؟

د./ صفوت روبيل بسطا يقول المثل الشعبي : (التاجر لما يفلس يدور في دفاتره القديمة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *