الأحد , مايو 1 2022

الأهرام تكشف حقيقة ما تردد عن هجوم إرهابى على دير العذراء بالبهنسا

نازك شوقى

تداول على مواقع التواصل الاجتماعى أنباء عن هجوم ملثمين على دير العذراء والملاك ميخائيل بالبهنسا بمركز بنى مزار بالمنيا فيما نفى مصدر كنسي بدير السيدة العذراء والملاك ميخائيل بالبهنسا ما نشر ، مشيرا ان ما وقع هو حريق مجهول لغرفة محول الكهرباء دون اى اضرارا اخرى حيث فوجئ رهبان الدير  فجر الجمعه بحريق بغرفة محمول الكهرباء المسئولة عن تشغيل مضخة المياه لري الأرض الزراعية وهى قريبة من مبنى العمال  ، وتم السيطرة على الحريق ولم تنشأ اى خسائر أخرى إلا مباني ، حيث انتقلت أجهزة الأمن سريعا لموقع الدير للتحقيق .
وأضاف المصدر ان عامل صغير بالدير قال انه شاهد شخصين يخرجان من الدير من الجهة الخلفية حيث لم يكتمل بناء سور الدير حتى الان ، ولكن لم يشاهد احد ملثمين ولا يوجد اى هجوم مسلح ولم يحدث اى تخريب أو نهب في اى منشآت الدير عدا غرفة محمول الكهرباء .

وتابع أن مساحة الدير 60 فدان ، وتم إنشائه في عام 2010 ، ويرأسها نيافة الأنبا اسطفانوس أسقف الفشن وببا ، وبها أربع كنائس ، ويضم 25 راهب ، ومازال الدير في مراحل استكمال المنشات حسب ما يتوافر من دعم مالي ، حيث مازال الجزء الخلفي من السور لم يكتمل ، حيث هناك 450 متر من السور لم يكتمل ، مشيرا ان جميع الارضى الخلفية للدير هي أراضى أقباط كانت ملك للقمص فيلبس إبراهيم .


وأكد المصدر ان أجهزة الأمن وصلت على الفور للدير وقامت بمعاينة الغرفة ولكن لم يتم معرفة أسباب حريق الغرفة حيث جارى التحقيق والاستماع للشهود لمعرفة الأسباب والتحقيق في راوية الشاهد حول مشاهدته خروج شخصين من الدير بعد الحريق  ، وان الأوضاع هادئة وانه سيتم محاولات لسرعة استكمال بناء السور لتوفير الحماية خلال الفترة المقبلة .


‏وطمئن المصدر محبي الدير ان الجميع بخير وطالب بتحري الدقة فيما ينشر على مواقع التواصل الاجتماعي نفيا ما ينشر عن هجوم مسلح ، ومؤكدا انه لم يتم القبض على اى شخص ولم يتم رصد ملثمين سوى شاهدة العامل حول مشاهدته لشخصين من بعيد وهم يخرجون من الدير وجارى التحقيق في شهادته

شاهد أيضاً

ابن خالة دميانة المختفية : وصلتنى رسالة من موبايلها ” دميانة بخير بس مش هترجع”

نازك شوقي ونحن نبحث عن ترسيخ مبادىء وقيم المواطنة الكاملة داخل الدولة المصرية وجدنا العديد …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *