الإثنين , سبتمبر 27 2021

اعترافات قاتلة أبنائها الثلاثة ونجاة الرابع بأسوان وقرار النيابة

أمل فرج

هل أصبح امرا ملحا إقرار الكشف النفسي للتأهيل للزواج؟ ؛بعد تكرار جرائم الأباء في في حق أبنائهم، حتى وصل الأمر لانتشار جرائم القتل، الأمر الذي أصبح ظاهرة، أو يكاد، وحول هذا الشأن تتابع الأهرام الكندي آخر تطورات قضية الأم قاتلة أبنائها الثلاثة خنقا في أسوان، في حين تمكن الرابع من الفرار بحياته.

قامت المتهمة بقتل أبنائها الثلاثة بمدينة نصر النوبة،بمحافظة أسوان بتمثيل الجريمة، وسط تشديدات أمنية مكثفة.

وأمرت النيابة العامة بمركز نصر النوبة بأسوان،منذ قليل، بحبس ربة منزل، 4 أيام على ذمة التحقيق، إثر اتهامها بخنق أطفالها الثلاثة حتى لفظوا أنفاسهم الأخيرة.

واعترفت المتهمة “راوية.ن” ، 30 عاما، بخنق أطفالها الثلاثة الأشقاء حتى لفظوا أنفاسهم الأخيرة داخل منزل والدها بشارع 23 بقرية الدكة التابعة لدائرة مركز شرطة نصر النوبة، وصرحت النيابة بدفن جثامين الأطفال الـ3 بمقابر العائلة ، وذلك عقب انتهاء رجال الطب الشرعي من تشريح جثثهم لمعرفة أسباب الوفاة.

وتبين أن وراء مقتل الأطفال الـ3 والدتهم في غياب والدهم “حسين. م. ع” 40 سنة، سائق يعمل خارج المحافظة، وأنها خنقتهم واحد تلو الآخر أثناء نومهم بمنزل جدهم لأمهم بالقرية سالفة الذكر، لمرورها بحالة نفسية سيئة ،حسبما ذكرت التحريات الأولية ونجا طفل رابع يدعى “أيمن”، بعدما استغاث بمن في المنزل.

في حين طالب المجتمع المصري بعد تكرار جرائم قتل الأبناء بالكشف الطبي النفسي المستمر للوقوف على مدى تأهيل الأباء في رعاية أبنائهم، وإإتمانهم على حياتهم، والكشف النفسي المناسب على المتهم بعد ارتكاب الجريمة للتأكد من صحة ما يتم إطلاقه بالخلل النفسي، الأمر الذي أصبح شماعة لتبرير قتل الأبناء.

شاهد أيضاً

لقاح كورونا يتسبب في أزمة بين الكنديين وننشر التفاصيل

كتبت ـ أمل فرج جدل و توتر بين الكنديين المتلقين للقاح كورونا، وغير الملقحين؛ حيث …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *