الجمعة , يوليو 1 2022
أشرف السعد

أشرف السعد لحسن راتب أنا جبتك مصر وأنت مش دكتور وكمان ليه شلت اسم البنا من أسمك

اشرف السعد يحكي عن حسن راتب

“حسن راتب” إسمه “حسن البنا كامل راتب” (“حسن البنا” اسم مركب) وعندما شعر أن اسم “حسن البنا” سيحدث له مشاكل طلب حذف “البنا” من اسمه ، وهذا لأن والده كان من مكتب الإرشاد وكان لصيق بالمرشد الأول للإخوان “حسن البنا” واسم “حسن البنا” اسم مركب

الدكتور حسن راتب” صاحب قناة المحور كان بيعمل مندوب مبيعات في شركة ألبان بالسعودية “الشركة السعودية للألبان بالخبر” ، انا معايا بكالوريوس المعهد العالي للدراسات التعاونية ، واتخرجت سنة 1977 ، وهو كان في نفس المعهد وحاصل على بكالوريوس المعهد العالي للدراسات التعاونية ، وطبعا هو بينكر هذا تماما وبينكر إنه خريج معهد التعاون وبيقول وبيدعي في الأوساط غير كده إنه خريج تجارة عين شمس وإن معه دكتوراه ؟!

أنا إللي جبته مصر وأنا إللي رجعته مصر ، في عام 1986 ذهبت إلى جدة بالسعودية لزيارة صديقي وشريكي “عادل عطية” ووجدت “حسن راتب” عنده وقدمه لي ، وأنا اقترحت على “عادل عطية” ان نقنعه أن ينهي عمله في السعودية وناخده معانا مصر ، ووقتها كنا نتاجر في العملة ونحتاج إلى وجهات نستطيع أن نستخدم أسمائهم في العمل في تجارة العملة

وفعلا أقنعت “حسن راتب” بإنهاء عمله في السعودية وضمنت له أضعاف مرتبه ، وطبعا وقتها كان اسمي ملء السمع والبصر فلم يتردد لحظة وفعلا أنهى عمله وعاد إلى مصر وكل مدخراته لا تتعدى آلاف الجنيهات وبدء المشوار ..وفتحنا حساب باسمه في بنك الجيزة الوطني ، وطبعا وقع أوراق لنا تثبت أن كل ما يدخل هذا الحساب هو ملكا لي ولشريكي وكانت هي بداية صعوده ، وأنا إللي جبتله العربية في بداية الطريق ، وبالفلوس اللي كسبها مننا إللي أخدها مني راح شارك واحد في شارع الهرم على قطعة أرض وبعدين إختلف معاه وكانوا عاملين مدينة إسمها “سما السعد” وأنا رحت إشتريت المدينة منه هو وشريكه ب 12 مليون جنيه واشتريت مكتبه وكل حاجه ..سنة 1989 أنا إشتريت منه الأرض بتاعة “سما” دي من الحاج “عارف قعود” ومن الدكتور “حسن راتب” لإنه بيسمي نفسه دكتور؟؟!!

وراح خد أرض في العريش بملاليم ؟!”حسن راتب” بيطلع يقول في التليفزيون أنا جاي من السعودية وكان معايا 100 مليون استثمرتهم في مصر ؟! وهو ما كانش معاه 10 آلاف جنيه لما جه مصر ؟!

شاهد أيضاً

حكم بالحبس ضد نجم مصر والأهلى اللاعب طاهر أبو زيد

نازك شوقي لا يوجد مصرى واحد من ال110 مليون مصرى سواء داخل مصر او خارجها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *