الجمعة , أكتوبر 22 2021
المستشار أحمد بدوى

المستشار أحمد بدوى يعلق على الهجوم على رموز الجالية ” فنكوش علشان السبوبة”

علق المستشار أحمد بدوى المحامى المعروف وصاحب ومقدم برنامج معاك فى الغربة على الهجوم الذى يتعرض له عدد كبير من شباب وقيادات العمل العام بالسعودية من قبل فريق يقود صفحة قائلا

بكل صراحة ما يحدث على صفحات وجروبات الجالية المصرية الأن

واضح جدا لمن أراد أن يفهم بداية أنا معرفتي بالجميع

فقط من خلال مواقع التواصل ولكن من خلال المتابعة

أعلم علم اليقين بمن هو فوق مستوى الشبهات

ولا أحد يتخيل أن من يتم التشهير ضدهم من

أخوة أفاضل وأخوات لا يمكن لأحد التشكيك

فيهم أو اتهامهم بأي اتهام ولهم مواقف

كثيرة مشرفة لكل مصري الموضوع باختصار

في مصلحة كانت تتم من قبل مجموعة من الاشخاص

وكان الأمر في ظاهرة

( مساعدة بعض الأخوة الراغبين في العودة )

وباطنه سمسرة وعمولات وسبوبة على الواسع .

فجأة الموضوع قلب بغم والناس خسرت فلوسها ..

وطبعا الشركات واللي أخدت عمولات

وسمسرة تركوا كل شىء فخرج المتضررين

اللى فلوسهم ضاعت على المواقع والصفحات

وقامت بنشر فيديوهات لها ( وعليا وعلى أعدائي )

الموضوع كبير والاتهامات كلها موجهة لهذا الفريق ( أصحاب المصلحة )

وعلشان الناس دي عمرها ما هتقدر تطلع تكدب

كل هؤلاء الناس المتضررة والمواجهة محسومة بالفشل

فمجموعة النصب على الناس اختارت أن توسع الدائرة

ومن خلال صفحاتها قاموا بالتشهير بعدد من الرموز المحترمة

واللى بيقدرها الجميع علشان يوجهوا لهم اتهامات مفبركة

طبعا دى أسلوب شبيه بالفنكوش علشان يحققوا به

عدة اهداف منها ( غلوش – اقلب الموضوع على أنه اشاعة – خوف اللي هيدافع على الناس دي وغيره وغيره )

طبعا نأسف للاساءة إلى من تم التشهير بهم أو إرهابهم أو إعلان وفاتهم

لأن صدقاً جميعهم ما بين الشريف والأشرف منه

فما يحدث يؤكد على أن المؤسسات المخول لها حماية أبناء مصر

في الخارج تتغافل عن الكثير، ولا يجوز أن نتخيل عدم علمها

بأن هؤلاء الاشخاص الذين يعبثون بكل شيء من أجل تحقيق مصالح مادية

سبق وأن تأكد ادانتهم في العديد من المواقف من قبل ولكن (( من أمن العقاب أساء الأدب )) .

شاهد أيضاً

تحذير من البنوك السعودية للمواطنين والوافدين من الوقوع فى هذا الأمر

حذّر أمين عام لجنة الإعلام والتوعية المصرفية في البنوك السعودية، ، من العمليات تحديث البيانات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *