الجمعة , أبريل 22 2022
أخبار عاجلة
محمد رمضان

حصول محمد رمضان على الدكتوراة الفخرية من لبنان يثير جدلا واسعا والسفارة الألمانية تعقب

أثار حصول الفنان محمد رمضان على الدكتوراة الفخرية من مركز ألماني لبناني جدلا واسع النطاق في مواقع التواصل الاجتماعي بمصر ما بين مستغرب ومستهجن، الأمر الذي جعل السفارة الألمانية بالقاهرة ، تخرج لترد علي ذلك .

وقالت السفارة الألمانية في القاهرة تعقيباً على ذلك من خلال حسابها علي الفيس بوك “دائما نشعر بالإطراء لرؤية كم من الناس يحبون كلمة “ألمانية”، لكن ضع في اعتبارك أنه ليست كل المؤسسات أو الشركات التي تقدم  أو تستخدم كلمة ألمانيا معتمدة وتابعة للحكومة الألمانية.

وتابع البيان ” لا علاقة بين الحكومة الألمانية وما يسمي بالمركز الثقافي الألماني بلبنان، إذا أردتم الحصول على أخبار ومعلومات موثقة حول ألمانيا وسياساتها الخارجية ومراكزها الثقافية الرسمية، قوموا بمتابعتنا ومتابعة معهد جوتة والهيئة الألمانية للتبادل العلمى.”

وتساءل العديد من رواد مواقع التواصل الاجتماعي في مصر حول القيمة الفعلية لشهادة الدكتوراه الفخرية، فهي ليس عليها أي ختم رسمي لبناني، ولا حتى تصديق من السفارة اللبنانية أو الألمانية، ولا حتى علم لبنان، مما دفع الكثير للتشكيك في قيمة تلك الشهادة.

ولكن الحقيقة الصادمة للنجم محمد رمضان، أن تلك الشهادة والألقاب ليس لها أي قيمة علمية أو أكاديمية، وليس لها علاقة بالحكومة اللبنانية أو سفارتها في القاهرة، ولا تمثل وجهة نظر وزارة الفن اللبنانية طبقا لما قاله الدكتور عبد الله نعمه المحلل السياسي اللبناني.

وأصدرت نقابة الممثلين اللبنانية، بيانًا صحفيا بعد الزج باسمها في تكريم الفنان محمد رمضان، ومنحه شهادة دكتوراة فخرية.

وجاء البيان علي النحو التالي “تداولت المواقع الصحف الإلكترونية ما نشره الممثل والمغني المصري محمد رمضان عن تكريمه في بيروت وتحديدا في مهرجان يحمل اسم “أفضل الدولية” أقيم في كازينو لبنان برعاية وزارة الثقافة اللبنانية ونقابة ممثلي المسرح والإذاعة والتلفزيون ونقابة محترفي الموسيقى والغناء في لبنان ومنح الفنان رمضان لقب سفير الشباب العربي فيما منحه المركز الألماني الدولي في بيروت شهادة دكتوراة فخرية في التمثيل والأداء الغنائي”.وأضاف البيان: “يهم نقابة ممثلي المسرح والسينما والإذاعة والتلفزيون في لبنان ( نقابة الممثلين) أن توضح للرأي العام اللبناني والمصري والعربي أنها لم تشارك في هذا التكريم لا من قريب و لا من بعيد وهي ليست الجهة المخولة منح ألقاب سفراء أو غيرها من الألقاب”.

كما تعلن نقابة الممثلين في لبنان (النقابة الأم) أول نقابة في لبنان والعالم العربي منذ نشأتها عام 1948 أنها لم تمنح أي لقب لأي فنان لبناني أو عربي عبر تاريخها وبالتالي فإننا نرفض زج اسم نقابتنا وتاريخها في مواضيع سطحية شكلية لأن دأبنا هو الدفاع عن حقوق الممثل اللبناني ودعمه وقيام أفضل العلاقات مع النقابات العربية الشقيقة.

شاهد أيضاً

صغيرة على الحب تقتل حبيبها ذبحا بالسكين في مشهد مأساوي ولسبب أدهش رجال التحقيقات

أمل فرج جرائم القتل والعنف أصبحت أمرا واقعا لأدق الأسباب، والتي لا تعترف بحداثة سن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *