الثلاثاء , أكتوبر 26 2021
جثة

تفاصيل مقتل شاب على يد شقيقه بالخطأ في الغربية واعترافات أوجعت القلوب

أمل فرج

مشهد دامي لا تعرف كيف حدث، أو كيف تطورت أحداثه لحد القتل، شاب بار بأمه أغضبه تطاول شقيقه عليها، فسرعان ما حول الشيطان اللابن البار لقاتل وقاتل لأخيه، تفاصيل أبكت و أوجعت القلوب حزنا على الأرواح التي تروح هباء، وبأبسط انفعال سرعان ما أصبحت تشتعل النفوس غضبا يفوق السيطرة، حول هذا المشهد نتابع تفاصيل مقتل شاب بالغربية على يد شقيقه بالخطأ دفاعا عن أمه.

شهدت إحدى القرى التابعة لمركز كفر الزيات  بمحافظة الغربية، واقعة مأساوية، حينما نشبت مشادة كلامية بين أخ وشقيقه الأصغر الذي اعتاد سب أمه والتعدي عليها بالضرب تطورت إلى مشاجرة قام خلالها بطعنه بسلاح أبيض خلف رقبته بالخطأ دفاعا عن امه فأودت إلى مصرعه.

وكان اللواء هاني عويس مدير أمن الغربية قد تلقى إخطارا من العميد محمد شبل مأمور مركز شرطة كفرالزيات بوصول ع م ٢٣ سنة سائق مصاب بجرح قطعى بالرقبة أسفل الأذن اليسرى ونزيف حاد وحالته سيئة ولايمكن استجوابه وتم نقله إلى المستشفى الجامعي بطنطا.

وبسؤال والده ا  ب ٤٩ سنة محاسب حول ظروف الواقعة، أكد أن إصابة نجله جاءت نتيجة كسر زجاج سيارته أثناء تركيبه له 

إلا أن مفتش الصحة ارتاب في الأمر وأن المعاينة الظاهرية للإصابة تشير إلى الطعن بأله حادة وليس كسر زجاج سيارة

وأمام ذلك قرر اللواء ياسر عبد الحميد مدير مباحث الغربية تشكيل فريق بحث برئاسة الرائد أحمد شيحة رئيس مباحث مركز شرطة كفرالزيات لكشف غموض الواقعة حيث وردت إشارة من المستشفى الجامعي بطنطا تفيد بوفاة المصاب بالمستشفى.

وبتكثيف الجهود والتحريات، تبين نشوب مشادة كلامية بين المجني عليه  وشقيقه الأكبر م م ٢٨ عام خريج كلية تربية رياضية بسبب تعدي المجني عليه بالسب والضرب على أمهما تطورت إلى مشاجرة بينهما بواسطة سلاح أبيض وأثناء دفاع الشقيق الأكبر عن امه قام بطعن شقيقه الأصغر بالخطأ في الجانب الأيسر من رقبته محدثا إصابته التي أودت بحياته .

وتمكنت مباحث كفرالزيات من ضبط المتهم والذي أقر بإرتكابه الواقعة وأنه كان يدافع عن أمه. 

وقرر المستشار محمد الشرنوبي رئيس نيابة كفرالزيات ندب الطب الشرعي لتشريح الجثة وحبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات.

شاهد أيضاً

صورة لأحد الراهبات داخل قطار الصعيد تشعل الفيس بوك .

نشر احد النشطاء صورة لأحد الراهبات داخل قطار الصعيد وقال الأتى دى صورة لأحد الأخوات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *