الأحد , يونيو 7 2020

محكمة أوروبية ترفض طعنا بشأن مواد سامة في لعب الأطفال

لوكسمبورج – (د ب أ):

رفضت محكمة تابعة للاتحاد الأوروبي اليوم الأربعاء طعنا رفعته ألمانيا بشأن القيود الأوروبية على المواد السامة في الألعاب ، قائلة إن معايير برلين لا تحمي بالضرورة الأطفال أكثر من تلك الموضوعة من جانب بروكسل .

وقالت ألمانيا إن معايير السلامة الخاصة بها أكثر صرامة من احدث القواعد الأوروبية والتي تم ادخالها عام 2013 ، الخاصة بكمية الزرنيخ والاثمد والزئبق والرصاص المسموح بها في ألعاب الأطفال .

ولكن المحكمة العامة الأوروبية رفضت بشكل كبير هذه المزاعم وقامت باستثناء الرصاص فقط . وهنا وجدت ان المفوضية الأوروبية – الهيئة التنفيذية للاتحاد الأوروبي – اقدمت على خطأ إجرائي في تمديد المهلة النهائية لألمانيا حتى تتماشى مع القوانين الجديدة .

وتظهر الاثار الطفيفة للمعادن الثقيلة في الطلاء المستخدم على الألعاب أو في الملدنات وهي مواد كيميائية تعطي البلاستيك نعومته .

واستندت المحكمة في قرارها إلى الوسائل المستخدمة في تحديد الكمية من مادة معينة التي ربما تشكل خطرا على الاطفال .

وتفرق وسيلة الاتحاد الأوروبي بين ثلاثة انواع من المواد المختلفة – المواد الجافة والهشة والشبيه بالمساحيق أو اللينة مثل الطباشير ، والمواد السائلة أو اللزجة مثل فقاعات الصابون ، والمواد التي يتم كشطها من مفردات مثل الدمى أو السيارات اللعبة .

وعلى الناحية الاخرى وضعت ألمانيا قيودا منتظمة تطبق على كل انواع الألعاب .

ووجدت المحكمة ان قيود الاتحاد الأوروبي اكثر صرامة من القيم الألمانية عندما تطبق على مواد بعينها .

لمتابعة أهم وأحدث الأخبار اشترك الآن في خدمة مصراوي للرسائل القصيرة.. للاشتراك اضغط هنا

اقرأ أيضا:

محكمة أوروبية تطالب فرنسا بعدم ترحيل مسيحي مصري

شاهد أيضاً

اختيار المهندس إبراهيم العربى رئيسا للغرفة الإسلامية للتجارة والصناعة والزارعة

هنأ المحاسب محمد أبو القاسم رئيس غرفة أسوان و أعضاء مجلس الإدارة ورؤساء وأعضاء الشعب …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *