الثلاثاء , أكتوبر 5 2021
ماجدة سيدهم

خلي البساط أحمدي

بقلم : ماجدة سيدهم

لما بشوف المشهد كله كدا على بعضه بلاقية منطقي جدا وطبيعي جدا ومتوقع جدا جدا .. واللي هو عبارة عن كام مشهد كدا ( من وجهة نظري )

١.. هوس العنف الغبي لدرجة القتل السهل و التمثيل أحيانا بجثة القتيل حتى جوه البيوت وبكل بساطة وتلقائية .عادي جدا …دا غير استدراج واعتداءات على أطفال ف أي حتة متدارية يادوب تفك الزنقة .( بس بنصلي)

٢ ..هوس الانتشار الغبي برضه ل قنوات بتحكي عن تقليعة اسمها الروتين اليومي لستات بنقاب لإخفاء الوجه بحجة تنضيف البيوت في مشاهد مبتذلة نقدر نقول عليها دعارة صريحة (بس برضه بنصلي )

٣..هوس الإلحاد المتزايد والبائس .. .لان ماعندناش ملحدين بجد ..اللي موجود عندنا شباب شبع كبت غبي و شبع تغييب وحيرة وعدم تقدير .. فتمرد على كل أنواع القهر الإنساني .. وعلشان خايف من رد فعل المجتمع المؤمن على نفسه .ف صنف نفسه بموضه اسمها أنا ملحد واللي أغلبهم بيدخلوا على جروبات لملحدين بس بأسماء مستعارة .

* دا بالمختصر كدا و بشكل عام ..وهو دا القرف بعينة واللي هو نتيجة طبيعية جدا لحالة الوحلة اللي غرقنا فيها فالسلوكيات المنحرفة دي مش نتيجة الكبت والقهر بشكل مباشر بقدر ماهي نتيجة القرف و القيء اللي طفحناه من كتر الإلتزام الشديد بتعاليم القهر وفوضى التراث الديني اللي قتلتنا معنويا ..

ولأن التعاليم دي فاسدة وملزمة في نفس الوقت فبكل خبث سابت للناس باب واحد بس يمرحوا فيه و هو الانغماس في كل فنون النكاح والصلاة معا وبنص جهادي مؤيد ..علشان ماحدش يفكر يقرف او يحتقر نفسه أو يرفع راسه ويسأل ويفوق ..

الناس بصراحة في الأول فرحت أوي ..وقالوا الله الله..دي حاجة حلوة خالص وفللي .. جنس بقا ودرمغة مباحة ومتاحةومبتذلة وبتوصل الجنة دوغري ..وحي على النكاح

وانغمسوا أكتر ودافعوا عنه بكل قوة لحد ماقرفوا من نفسهم ..ماهو مافيش حاجة بيعملوها أو بيتكلموا أو يكتبوا عنها مراجع في دنياهم ولا في آخرتهم غير كدا ..

.. انغماسهم الزيادة دا ياسادة هو مجرد هروب من الفشل ومن الحياة ومن السؤال ومن القرف نفسه ومن العجز ومن والدين ..حتى من الخوف ومن العقاب المتوقع .

بس مع الوقت كتير الناس فعلا طقت ..وفكرت ولما فكروا قرفوا من حياتهم من كتر الكدب والكره والتعاسة والمراوغة والأوامر والنواهي . طرشت اللي جواها ف شكل رفض و تحدي وتحايل على أي وصاية دينية منحرفة كرد فعل منحرف برضه في صورة مكثفة من قتل و إباحية و إلحاد …

فطبيعي جدا نوصل للعنف والعهر الغبي أو الني

ملحوظة (العنف أو العهر الني أو المسلوق هو اللي مش متسبك .. يعني اللي مش متخطط له بروقان زي زمان واللي كان على مسافات متباعدة فتشتاق تسمع عن جريمة مترتبة…مع سبق الإصرار والترصد ..مش يوماتي كدا من غير أي بهارات للمغامرة ولا توابل للتفكير الجهنمي المظبوط … عنف مافيهوش شمخة الإثارة .. ف اللي نفسه يخلص من أي حد مضايقه مهما كان بيخلص بسرعة .خلاص مافيش حيل للمناهدة .. وكل واحد وشطارته وكل قتيل ونصيبه . .حتى الدعارة وهي عنف برضه .. زمان كانت أرقى وشبكات كبيرة دلوقت قذارة وكل واحدة على قناتها مع نفسها بس الحق كله ملتزم و مغطي وشه.. دا اسمه عنف ني يعني غبي .وشوية مجرمين وعناتيل هبل بيتقبض عليهم بسرعة .🤣..)

*الخلاصة التمرد بيحصل بنفس قوة انحراف سطوة وغباء سطوة التراث البدوي .. فإنتبهوا ..خلل السلوكيات شديد و مشتت ومؤشر خطير جدا للإنفجار ..مش هاتقدروا ترقعوه المرة دي خالص ..ودمتم

شاهد أيضاً

في الذكرى الــ48 لحرب أكتوبر1973: تعظيم سلام لمدن القنال مهد الشهداء

د.ماجد عزت إسرائيل  منذ فجر التاريخ أدرك  القدماء المصريون أهمية توصيل البحر الأحمر بالبحر المتوسط،عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *