الثلاثاء , أكتوبر 5 2021
السيسى

جاستس الدولية توضح كيف تحافظ مصر على أمنها القومى

إن قلب العالم مصر، وموقها الفريد، والثروة الاقتصادية، والثقافية المتواجدة بها، وحضارتها العريقة جعلها محط أطماع العديد من دول العالم، وأصبح أمنها القومي مهدد داخليًا وخارجيًا.

عزيزي القارئ على مر العصور والأزمنة تتعرض مصرنا لتهديدات داخلية وخارجية تهدد أمنها القومي.

لذا تتحرك مصر نحو التصدي لهذه التهديدات، والتحديات من خلال قدراتها الشاملة، والتي تتمثل في القدرة الاقتصادية، فنجد الدول المتقدمة لديها مستوى معيشة مرتفع لسكانها.

في حين أن الدول النامية تعاني من التقلبات الاقتصادية، وانخفاض مستوى المعيشة، ويعتمد هذا على الموارد الطبيعية للدولة، وقيمة الدولة في التجارة والنقد العالمي ومستوى دخل الفرد وتوزيع الثروة، وهناك القدرة الدبلوماسية، وتظهر من خلال قدرة الجهاز الدبلوماسي للدولة، ونقل الأهداف والمصالح الحقيقية للدولة إلى المجتمع الخارجي، فضلاً عن قدرة الدولة في التأثير في الآخر، والتأثر به، ووزن الدولة على المستوى الإقليمي والدولي، وتمثل القدرة السياسية الداخلية للدولة كحق المواطن في ممارسة حقه السياسي، وعلى جانب القدرة الاجتماعية تتمثل في شبكة العلاقات الاجتماعية داخل المجتمع في مجال التعليم، والصحة والبطالة والعشوائيات، وللدولة أيضًا قدرة تكنولوجية أو معلوماتية، وقوة ناعمة ممثلة في الإعلام والثقافة، وأخيرًا القدرة العسكرية بالتسلح بأحدث الأسلحة والأسلحة التقليدية لمواجه التهديدات من حدود مصر الأربعة، فغاز المتوسط مواجه بتهديد من تركيا، والصحراء الغربية بميليشيات ومرتزقة من ليبيا، ومن الشرق الإرهاب الأسود الذي حصد من أرواح أولادنا الكثير، ومن الجنوب أيضًا.

وعلى صعيد آخر نجد أن للأمن القومي المصري عدة نطاقات، فهناك النطاق الداخلي، ويتمثل في حدود الدولة ومؤسساتها، والنطاق الإقليمي، ويحدد على حسب علاقات ومصالح الدولة بدول الجوار، ونطاق دولي ومدى حدود العلاقات الدولية، وأيضًا نطاق مباشر تحدده الدولة كخط أحمر.

فمصر عزيزي القارئ حين واجهت تهديدات لأمنها القومي مع الحدود الليبية لم تنتظر قدوم العدو من مليشيات ومرتزقة للدخول عبر حدودها الدولية من جهة الغرب.

بل تصدت لمواجهته قبل الوصول إلى إقليمها.

أضف إلى ذلك أن أمن مصر له عدة مرتكزات، فمرتكز الإدراك يعني إدراك حجم التهديدات، والتحديات، والمخاطر، وسيناريوهات التعامل معها غير مسموح فيه بالخطأ، وذلك بمعرفة حجم التهديد، والتصدي له.

كما ترتكز مصر على قدراتها الشاملة لمواجهة التهديدات، والتحديات على مستوى قدراتها، وتعتمد أيضًا على التخطيط الاستراتيجي كركيزة لمجابهة التهديدات من خلال جهات معلومة وغير معلومة.

إن مصر بما تمتلكه من قدرات، وبما تعتمد عليه من مرتكزات يؤهلها للدفاع عن أمنها القومي ضد أي تهديدات خارجية أو داخلية، فضلاً عن المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة يعطي الدول الأعضاء حق الدفاع عن النفس، فحقها في الدفاع عن نفسها تحرك منها في إطار القانون الدولي.

د.هويدا عبد المنعم

هويدا عبد المنعم دكتور قانون دولي مستشار أكاديمي قانوني مجموعة جاستس الدولية

مع تحيات إدارة جاستس الدولية للاستشارات المستشار/ نشأت محمود عبدالعليم

المستشار نشأت محمود عبد العليم

شاهد أيضاً

المهن التمثيلية تعلن آخر التطورات الصحية للفنان عبد العزيز مخيون بعد إصابته بكورونا

أكد نقيب المهن التمثيلية الدكتور أشرف زكي، اليوم الإثنين، أن الحالة الصحية للفنان القدير عبدالعزيز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *