الخميس , ديسمبر 2 2021
جثة

اعترافات قاسية لقاتل سيدة حامل بثماني طعنات واستجداء السيدة يدمي القلوب

أمل فرج

جرائم بلا أدنى إنسانية، أو ذرة ضمير يمكن أن ينتبه أمام استغاثات، وصيحات الضحايا، حتى وإن كانت سيدة حامل تستجدي الحياة لجنينها، وفيما يلي تكشف تفاصيل اعترافات قاتل سيدة حامل أمام النيابة بأكتوبر غموض سرقة أحد الشقق السكنية، من أجل ثلاثة هواتف رمحمول.

أدلى المتهم بطعن حامل وقتل جنينها باعترافات تفصيلية أمام النيابة العامة بأكتوبر، أثناء مباشرتها تحقيقات موسعة في القضية. 

 وقال المتهم خلال التحقيقات إنه سبق وقام بسرقة مسكنين آخرين بذات العقار وأنه ظل يراقب السيدة لمدة اسبوع مستغلا غياب زوجها وسفره خارج البلاد وأنه احضر سكين مطبخ و تسلل للشقة عبر تسلقه “بلكونة” حديد للجار الذي بالطابق الأسفل، وبعدها دلف إلى الشقة وحينما شعرت به المجنى عليها توسلت اليه بأن يتركها هى وجنينها، قائلا:”قالتلى هديك اللى انت عايزة بس ارحمنى انا واللى فى بطنى، فمزقتها بـ٨ طعنات، واستوليت على ٣ هواتف محمول وهربت”.

وقررت جهات التحقيق، الاثنين الماضي، حبس عامل نظافة شرع في قتل حامل ، 4 أيام على ذمة التحقيق.

تمكنت الأجهزة الأمنية بالجيزة من القبض علي عامل نظافة شرع في قتل ربة منزل حامل بطعنات نافذة في أكتوبر.

كان بلاغ ورد لضباط مباحث قسم شرطة ثالث اكتوبر من مستشفي الشيخ زايد بوصول ربة منزل حامل بالشهر التاسع، مصابة بطعنات نافذة، علي الفور انتقل رجال المباحث لمكان الحادث، وتبين إصابة المجنى عليه ب3 طعنات، وفقدت جنينها.

وبعمل التحريات تبين أن عامل نظافة يقطن معها بذات العقار حاول سرقتها وعندما شاهدته أقدم علي طعنها ولاذ بالفرار هاربا، تمكنت القوات من ضبط المتهم، وبمواجهته أعترف بارتكاب الواقعة، وتحرر المحضر اللازم بالواقعة وتولت النيابة التحقيقات، التي أصدرت قرارها المتقدم.

وعلى جانب آخر، أجلت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمجمع محاكم التجمع الخامس، محاكمة عامل بتهمة الشروع في قتل مواطن بسبب خصومة ثأرية في دار السلام  لجلسة 17 أكتوبر المقبل، لحضور الطبيب الشرعي.

كشفت تحقيقات النيابة العامة قيام المتهم «محمد. ر»، 25 سنة، عامل، بالشروع  في قتل غريمه المجني عليه، «محمود.م»، عمدا مع سبق الإصرار بباعث الانتقام إثر خصومة ثأرية مسبقة فبيت النية وعقد العزم على قتله وأعد لهذا الغرض سلاح ناري وذخيرة، ونفاذا لمخططه الإجرامي وما انتواه من نية خبيثة للخلاص من خصمه دلته خط إلى حانوته فغافله حال كسبه قوت يومه، وما أن ظفر به أطلق العنان ليده لتطلق وابلا من الأعيرة النارية باستخدام سلاحه متعدد الإطلاق المار بيانه صوب ضحيته، فأحدث به الإصابة الموصوفة بتقرير الطب الشرعي إلا أن أثر جرحه قد خاب لسبب لا دخل لإرادته فيه ألا وهو تدارك المجني عليه بالعلاج.

وأضافت التحقيقات قيام المتهم بإحراز سلاح ناري مششخن (بندقية آلية) مما لا يجوز الترخيص في حيازته أو إحرازه، بالإضافة إلى ذخائر نارية مما تستخدم على السلاح الناري.

وأكدت شهادة المجني عليه وجود خصومة ثأرية سابقة بينه والمتهم على إثرها ترك موطنه وقطن في المدينة، وأنه حال تواجده بحانوته محل الواقعة فوجئ بالمار بيانه أمامه حاملا بندقية آلي مصوبا إياها تجاهه مطلقا منها وابل من الأعيرة النارية قاصدا قتله فأختبئ أسفل منضدة حديدية فاستقرت إحداها بذراعيه محدثة إصابته ولاذ المتهم فور ذلك، وبانتقاله للمستشفى تم تدارك إصابته بالعلاج.

وأشار المقدم شرطة وسام الدین عطية كامل رئيس مباحث قسم شرطة دار السلام أن تحرياته السرية دلته على صحة ما جاء بأقوال سالفه، ويسبق الخلافات الثأرية ما بين المجني عليه والمتهم وعلى إثر ذلك عقد الأخير العزم وبيت النية على الخلاص من خصمه فأعد لهذا الغرض سلاح ناري عبارة عن بندقية آلي وأعيرة نارية مما تستخدم عليه، ونفاذا لمخططه الإجرامي توجه إلى حيث أيقن تواجده بحانوته محل الواقعة وصوب على غريمه وابلا من الأعيرة النارية باستخدام سلاحه المار بیانه قاصدا من ذلك إزهاق روحه وأختبيء على إثرها أسفل منضدة حديدية لتفاديها واستطالت إحداها ذراعيه ولاذ المتهم بالفرار ونقل المجني عليه للمستشفى وتم تدارك إصابته بالعلاج، وبإحالة المتهم لمحكمة الجنايات أصدرت قرارها المتقدم.

شاهد أيضاً

السعودية تنفذ حكم “القتل قصاصا” في حق مقيم مصري، وننشر التفاصيل

أمل فرج تستكمل الأهرام الكندي متابعاتها لملف المصريين بالخارج، وترصد من خلال تغطيات اليوم تنفيذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *