الخميس , نوفمبر 4 2021
وزيرة البيئة المصرية

ترحيب عام بملاحظات وزيرة البيئة المصرية فيما يتعلق بتقرير تمويل المناخ مع كندا وألمانيا

أكدت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة على أهمية الاستماع إلى متطلبات الدول النامية في التقرير الخاص بتمويل المناخ وأهمية النظر إلى مطالب الدول الأفريقية الخاصة بموضوعات التكيف والتخفيف، والعمل على تسهيل عملية حصولهم على التمويل اللازم، وعمليات الإبلاغ، منوهة بضرورة رفع الطموح في التمويل وسبل التنفيذ والنظر إلى مفهوم العدالة والمساواة.

جاء ذلك خلال اللقاء الثنائي الذي عقدته الدكتورة ياسمين فؤاد مع ممثلي الوفد الكندى الوزير ويلكنسون، و نائب الوزير هوجان والوزير ستيت سكرترى ممثل الوفد الألماني، وذلك ضمن سلسلة من اللقاءات الثنائية التي من المقرر عقدها على هامش مشاركتها بالمشاورات التمهيدية بميلانو قبل مؤتمر cop26.

تناول اللقاء مناقشة التقرير الخاص بتمويل المناخ، حيث طلبت الرئاسة الحالية للتغيرات المناخية ببريطانيا، من منظمة التعاون الاقتصادى والتنمية “OECD”، بإعداد تقرير حول التمويل الخاص بموضوعات تغير المناخ، وتم تخصيص ١٠٠ مليار دولار في هذا الصدد ومن المقرر الانتهاء من التقرير ١٨ اكتوبر الجاري، حيث حرص الجانبان الكندى والألماني على معرفة وجهة نظر مصر فى التقرير الخاص بتمويل المناخ والملاحظات المبدئية بهذا التقرير.

وأبدت الدكتورة ياسمين فؤاد بعض الملاحظات بخصوص التقرير حول التمويل، مشددة على أهمية الشفاقية فى عرض ارقام التمويل والتركيز على الجزء الخاص بالتكيف والتخفيف والنسبة التى يمثلها هذه التمويلات.

وقد رحب الجانبان الكندي والألماني بملاحظات الجانب المصرى على التقرير، مع التأكيد على أخذها فى الإعتبار عند إعداد التقرير النهائي.

وفى نفس السياق، شاركت وزيرة البيئة في جلسة التكيف والاضرار والخسائر خلال المشاورات التمهيدية قبل مؤتمر cop 26 لتغير المناخ، حيث أكدت على ضرورة إيجاد طريقة ملموسة للمضي قدمًا لتعيين موارد مالية محددة لتنفيذ خطط التكيف الوطنية للدول، بالإضافة إلى تقديم توصيات واضحة إلى صندوق تمويل المناخ الأخضر حول كيفية توفير التمويل للسياسات والمشاريع والبرامج المحددة في برامج العمل الوطنية بطريقة سريعة مع إجراءات أقل تعقيدًا وللسماح أيضًا بتنفيذ آليات التكيف في المساهمات المحددة وطنيًا من خلال تفعيل موارد الصندوق وبما يضمن استدامته.

وخلال الجلسة النقاشية الخاصة بالتكيف المنعقدة اليوم، أكدت فؤاد على أهمية وجود شبكة واضحة للتمويل لكافة الاضرار والخسائر التى حدثت بالدول بما يضمن بناء القدرات والتطوير لتجنب ازدواجية الجهود مع تلبية احتياجات البلدان النامية.

وأضافت فؤاد أنه لابد من استمرار التمويل العام والقائم على المنح لتمويل التكيف في البلدان النامية مع توفير الدعم التكنولوجي وبناء القدرات.. مشددة على ضرورة تسهيل برامج تخصيص التمويل بما يلبي إحتياجات وأولويات البلدان النامية وخاصة في ظل نقص التوازن بين التكيف وتمويل التخفيف لذلك، وضرورة ان يكون التمويل مرتبط بالخطط الوطنية التى تقوم بها الدول، كما يجب ان يخرج مؤتمر الاطراف cop 26 بخارطة طريق واضحة على كيفية تفعيل آلية وجود تمويل للاضرار والخسائر.

أما بالنسبة لموضوعات التكيف، فقد أكدت وزيرة البيئة على ضرورة وجود آلية لتمويل الخطط الوطنية للتكيف التي تقوم الدول بإعدادها وكذلك أهمية وجود هدف عالمي للتكيف كما هو الحال فى قضية التخفيف واتخاذ تدابير للحفاظ على التوازن اللازم بما يضمن تعزيز المصادر الثنائية والمتعددة الأطراف مع تبسيط الاجراءات وتطوير البيئات التمكينية في البلدان المتلقية.

شاهد أيضاً

عودة الإصابات للارتفاع من جديد بأونتاريو اليوم 4 نوفمبر

نشرت وزيرة الصحة بأونتاريو كريستين اليوت تقريرها اليومى عن كورونا على صفحتها الشخصية على تويتر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *