الأحد , نوفمبر 28 2021
حرب أكتوبر

في الذكرى الــ48 لحرب أكتوبر1973: تعظيم سلام لمدن القنال مهد الشهداء

د.ماجد عزت إسرائيل

 منذ فجر التاريخ أدرك  القدماء المصريون أهمية توصيل البحر الأحمر بالبحر المتوسط،عن طريق حفر مجرى مائى،ونجحوا إلى حد ما بطريق غير مباشر،عن طريق استخدام نهر النيـل فى عهد ملك مصر “سنوسرت الثالث” وبعدها قامت العديد من الدراسات الجيولوجية للمنطقة، وتعددت بعض المشروعات فى هذا الشأن،حتى عرض المهندس الفرنسى”ديلسبس” الفكرة على”ســعيد باشا” والى مصر (1854-1963م) فوافــق على مشروع قناة السويس الحالية،وهى التى تم حــفرها ما بين عام( 1959-1869م)حتى تم أفتتاحها للملاحة فى 17 نوفمبر 1869م،وكانت من أهم العوامل لنشأة مدن القنال،ومن الطريف أن اسم مدينة (بورسعيد) نسبة لوالى مصر”سعيد باشا” وهـو الذى أصدار قرار الحفر،أما مدينة (الإسماعلية) فنسبة لخـــديو مصر “إسمــــاعيل”( 1863-1879)الذى قـــــام بإستكمال مشروع القنال حتى أفتتاحها للملاحة.

 ومع أفتتاح قناة السويس للمـــلاحة العالمية 1869م،زادت الأطماع الأستعمارية فى منطقة مدن القنال،حتى نجحت بريطانيا العظمى فى احتلال مصر عام( 1882م)،بسبب استغــلال هيمــــنتة على قناة السويس،وظلت فى ذلك الأستغلال حتى جاءت ثورة ( 23 يوليو 1952م)،وتم تأمـــيم شركــة قـناة السويس وأصبحت شركة مساهمة مصرية.

 و بسبب ذلك التأميم جاء العدوان الثلاثى على مصر 1956م(إسرائيل وإنجلترا وفرنسا)،وقـــدم أهـالى مــدن القنال، وخاصة مـــدينة بورسعيد  صفحة مــــشرفة فى تاريخ الدفاع عن هـــذه المدينة الباسلة( 23 ديسمبر 1956) ولا يـــزال يعرف بـ (عـــيد النصر)،وجـــاءت حرب النكسة فى ( 5 يونيو 1967م)،بالخراب على ثلاثى مـــدن القنال التي قدمت العديد من الشهداء فـــداءً لمصر الحبيبة.

وما بين عام (1969-1972) شهدت المنطقة حرب الأستنزاف،ونتيجه لذلك أجبر سكان المدن الثلاثة على الهـجرة الأجبارية،بل أن الغالبية العظمى رفضت ترك المدن من أجل الدفاع عنها،وهذا ما أكدته حرب ( 6 أكتوبر 1973م) وضرب أهل السويس مشهداُ تاريخياً آخر فى( 24 أكـــــتوبر 1973م) بالدفاع عن هذه المدينة العريقة،وراح العديد من الشهداء،وخربت المدينة بالكامل،وطال هذا الخراب الجوامع والكنائس.

وفى مشهد العبور نتذكر مدينة الأسماعلية التى  شهدت ملحمة العبور العظيم، بتحطيم أكذوبة (خــــط بارليف الحصين)، بجهد وعرق أهالى المدنية،ملتحمــــا مع جيشنا الباسل على خط الدفـــاع الأول،وأصبحت مدن القنال عقب أنتهاء حرب أكتوبر 1973م،مــــدن دمار وأشبـاح وغربان تنهش جثث الشهداء من الجيش والأهــــالى،وتطلب الأمر بعد ذلك وقتاً  طويلاً، حتى وصلت إلى ما هى علية الآن ..

    وبعــــد .. ألا تستحق مدن القنال منا جمعياً، تعظيم سلام على ما قدموه من شهداء؛ يخلدهم التاريخ يوما بعد يوم،علينا جمعياً تحكيم روح الحق والضمير، والبحث عن الــعدالة الغائبة نحو مدن الشهداء الباسلة.

شاهد أيضاً

حديث صحفى حول احتفالية طريق الكباش

بقلم دكتور طارق فرج الباحث فى المصريات والمرشد السياحى أمس ألتقيت احد الصحفيين وسألني عن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *