الإثنين , أكتوبر 11 2021
مختار محمود

عمرو دياب 60 عامًا؟ بتهزر!!

مختار محمود

اليوم يكمل نجم الأغنية الشبابية عمرو دياب عامه الستين.

بلغة الأرقام فإنَّ العام الستين هو عام الإحالة إلى التقاعد بالنسبة لقطاعات كبيرة من الموظفين الحكوميين وانتظار المجهول، ولكن عمرو دياب ابن الستين عامًا لا يكاد يختلف كثيرًا عن عمرو دياب عندما أطلق ألبومه الأول في العام 1983.

نحو 40 عامًا من الشهرة والنجاح عاشها ابن مدينة بورسعيد، ولا يزال على القمة.

كثيرون سبقوا ورافقوا وجاءوا بعد عمرو دياب، ولكنهم اختفوا أو انحسرت الأضواء عنهم، وبقي عمرو دياب يغرد منفردًا على القمة.

بعامه الستين..أصبح عمرو دياب أكبر سنًا من معظم وزراء الحكومة الحالية ووزير أوقافها، ولكن حب الناس نعمة لا يحظى بها إلا القليلون.

“أنا مهما كبرت صغير” واحدة من أغاني عمرو دياب التي تشبهه وتحكيه.

السن بالنسبة لعمرو دياب مجرد رقم.

قصة نجاح عمرو دياب تبدو ملهمة في جميع تفاصيلها.

عمرو دياب

عمرو دياب ليس هو الأعظم موهبة بين أبناء جيله ولا الأجيال السابقة له أو اللاحقة عليه، ولكنه يبقى الأكثر نضجًا وذكاءً؛ فما أكثر المواهب التي فشل أصحابها في إدارة مواهبهم، وما أغزر الأصوات الرائعة التي ضل أصحابها الطريق الصحيح.

يحسب عمرو دياب كل خطو يخطوها، وإن فشل في إحداها فإنه لا يصر عليها ويتراجع عنها فورًا.

أدرك عمرو دياب مثلاً أن تجاربه التمثيلية ليست هي الأفضل، فتراجع عنها سريعًا وتفرغ لموهبته الأساسية وأخلص لها كل الإخلاص. لم ينفصل عمرو دياب عن الزمن بل جاراه من خلال التعاون مع مواهب شابة وواعدة في الشعر والموسيقى، فأسهمت في نجاحه، واستفادت هي أيضًا من هذا النجاح.

كان من الممكن أن يكتفي عمرو دياب بنفسه ويتعامل بأنانية مع غيره؛ ليستأثر وحده بالنجاح والشهرة ولكنه لم يفعل.

عمرو دياب

ابتعد عمرو دياب عن السياسة، ولم يخلط الفن بالسياسة، كما يخلط غيره الدين بالسياسة، فبقي حرًا طليقًا ولم يدفع أثمانًا غالية من حريته وموهبته مثل غيره.

رغم كل هذا النجاح..لم يخرج عمرو دياب لسانه لمنافسيه وزملائه ويعايرهم بنجاحه ولم يردد فى الفضاء الألكتروني وغيره: “أنا نمبر ون”، ولم يستعرض سياراته وممتلكاته ولم يتطاول بثرواته فاحتفظ باحترام وتقدير من لا يحب فنه.

نحو 30 ألبومًا أصدرها عمرو دياب خلال مسيرته الفنية الاستثنائية بدأها في العام 1983 بـ”يا طريق”، ثم “ميال”، ولكن إرهاصات النجاح الحقيقي ظهرت مع “نور العين” الذي حقق له نقلة نوعية، وكانت أغنية “نور العين” تُسمع في كل أنحاء العالم من أمريكا الجنوبية إلى الهند وأفغانستان وباكستان، ويتم دمجها مع موسيقى الرقصات في أوروبا.

هذه الأغنية أصبحت أيضاً المقدمة للمسلسل البرازيلي الشهير O Clone ونجاحها منح “عمرو” جوائز لـ”أفضل فيديو” و”أفضل أغنية” و”فنان العام” في المهرجان العربي السنوي عام 1997، كما أصبح “عمرو” أول مصري ينال جائزة الموسيقى العالمية “ميوزيك أوورد” العام 1998، وتتابع النجاح بألبومي: “عودوني” و”قمرين”، ليصبح عمرو دياب منذ ذلك الحين صاحب الأرقام القياسية ومحطمها في آن واحد.

حافظ عمرو دياب على نجاحه مع مطلع الألفية الثانية من خلال ألبومات: “تملي معاك” و”أكتر واحد بيحبك” و”علم قلبي” و”ليلي نهاري” و”كمل كلامك” و”الليلادي”، والأخير باع مليون نسخة خلال أقل من أسبوع، ونال بفضله جائزة الموسيقى العالمية مرة أخرى.

ذكاء عمر دياب الذي تحدثنا عنه أنفًا ظهر في طريقة تفاعله مع أحداث ثورة 25 يناير 2011، حيث لم ينضم إلى طوابير الأرامل والثكالى، فتطويه يد النسيان كما طوت غيره، بل شدا بأغنية: “مصر قالت”؛ تكريمًا لشهداء الثورة.

وفي الأعوام الأربعة الأخيرة..حافظ “عمرو دياب” على الانتظام في إصدار ألبوماته المفعمة بروح الرومانسية والشباب والحياة وهي: “كل حياتي”، و”أنا غير”، و”سهران” و”يا نا يا لأ”، و”عيشني”، وظلت حفلاته المحلية والخارجية وأسعار تذاكرها شاهدة على جماهيريته غير المحدودة.

ولأنَّ الأقام هي الأكثر تعبيرًا عن الواقع فإننا يمكن اختزال عمرو دياب.. فإنه أصبح اليوم ستينيًا، ورغم طوله الفارع 180 سنتيمترًا، فإن وزنه 81 كيلو جرامًا فقط، وهذا وزن مثالي جدًا مقارنة بطوله وعمره، أما الرقم الأهم فهو أن عمرو دياب من أكثر المطربين المصريين والعرب ثراءً بثروة تُقدر بـ 45 مليون دولار!!

شاهد أيضاً

إذا كنتم تريدون تصفية حساباتكم مع المتنيح صرابامون الشايب ، ابتعدوا عن أولاد وبنات المسيح

صفوت سمعان لم اكن انتوى الكتابة ولكن يبدو أن طمس هوية من بنوا وتعبوا قبلهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *