الأربعاء , أكتوبر 13 2021
دكتورة هويدا عبد المنعم د.القانون الدولي العام

جاستس توضح وسائل فض النزاعات الدولية بالطرق السليمة

يستمر المجتمع الدولي في التحرك نحو تسوية النزاعات الدولية بالطرق السلمية بعيدًا عن الحرب، وما ينتج عنها من دمار وخراب للدول التي انهكتها الحروب، ودمرت الأخضر واليابس بها، وأزهقت العديد من الأرواح.

لقد حرص المجتمع الدولي على تجنب ويلات الحروب، والبعد عنها باستخدام الطرق السلمية لحل الخلافات حفاظًا على السلم والأمن الدوليين، وكذلك عدم تعرض العدالة للخطر، فاستخدم وسيلة المفاوضات، والتي نرى أنها تتطلب مهارات وملكات معينة في شخص المفاوض لكي ينهي الموقف المتنازع بشأنه لصالح الطرفين، بالإضافة إلى استخدام وسيلة المساعي الحميدة، والتي تقوم على تقريب وجهات النظر بين الأطراف المتنازعة.

عزيزي القارئ تمتد طرق فض النزاعات على الوجوه الدبلوماسية والسياسية إلى التحقيق، فهو الوسيلة التي تظهر الوقائع في حادثة من الحوادث المختلف عليها بين الدولتين المتنازعتين.

جاستس

حيث أن إظهار الحقيقة يسهل الوصول إلى الحل المناسب لتلك المشكلة، وقد أخذت وسيلة التحقيق الصبغة القانونية من مؤتمر لاهاي للسلام لعامي 1899- 1907م.

كما نصت المادة 12 الفقرة الأولى من عهد عصبة الأمم، وأيضًا ميثاق الأمم المتحدة في مادته 33 كوسيلة من الوسائل السلمية لتسوية النزاعات الدولية.

وجدير بالذكر أن لجان التحقيق تهتم بإجراء التحقيق بحثًا عن مدى صحة الوقائع، والتأكد من الأسباب التي قام عليها النزاع، وتنقسم إجراءات التحقيق إلى مرحلة تلقي مذكرات مكتوبة، ومرحلة شفوية، ويجوز للجنة التحقيق اتخاذ إجراءات معاينة أو زيارة مكان ما للوصول إلى حقيقة الأمر.

لكن تقرير لجنة التحقيق من الناحية القانونية ليس له أي طبيعة إلزامية، ولا ينطق بأحكام.

بل يكتفي بملاحظة الوقائع، والتأكد من صحتها.

المستشار نشأت محمود عبد العليم

ومن الوسائل السلمية لتسوية النزاعات الدولية التوفيق، وللتوفيق عدة أسماء في القانون الدولي ( معاهدات التوفيق والتحكيم، ومعاهدات التوفيق والتسوية القضائية، والمصالحة)، وتسعى لجان التوفيق إلى إثارة كل المسائل التي من شأنها إيجاد حل للنزاع المطروح وتسويته، والتوفيق إجراء حديث نسبيًا للتسوية السلمية للنزاعات الدولية.

وقد نصت عدة اتفاقيات دولية على التوفيق، ومنها اتفاقيتي فينا حول العلاقات الدبلوماسية لعام 1961م، والعلاقات القنصلية لعام 1963م، وكذلك اتفاقية المعاهدات لعام 1969م، واتفاقية قانون البحار لعام1982م. وتشكل لجان التوفيق من بعض الشخصيات التي تحوز ثقة الأطراف المتنازعة بغرض الوصول إلى تحقيق اتفاق بينهما من خلال تقديم مقترحات لتسوية النزاع القائم بينهم، وللتوفيق صورتان، فهناك التوفيق الاختياري، ويظهر عندما يلجأ أطراف النزاع بعد الخلاف إلى إيجاد تسوية تنهي النزاع القائم بينهم، وهناك التوفيق الإجباري، وهو اتفاق يُبرم قبل حدوث الخلاف بين أطراف النزاع، ويقضي باللجوء إلى التوفيق لتسوية ما ينشأ من نزاعات.

عزيزي القارئ إن العلاقات الدولية لا يسودها الهدوء بشكل دائم، فضلاً عن أن تعارض مصالح الدول يؤدي في كثير من الأحيان إلى نشوب نزاع بينهما، وحرصًا من المجتمع الدولي على السلام والأمن الدوليين، والتقليل من استخدام الحروب كوسيلة لفض النزاعات، فقد سعى إلى إحلال الوسائل السلمية محل استخدام القوة لفض تلك النزاعات.

هويدا عبد المنعم دكتور قانون دولي عام مستشار أكاديمي قانوني مجموعة جاستس الدولية

مع تحيات إدارة جاستس الدولية للاستشارات المستشار/ نشأت محمود عبدالعليم

المستشار نشأت

شاهد أيضاً

“تعرفون الحق والحق يحرركم “

جميل نصرى لما كان هذا المنظر علي الملأ كان أيضا لابد من التنوية والتصحيح علئ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *