الثلاثاء , أغسطس 3 2021
صوره أرشيفيه لوادى الملوك

غطرسة أمنية داخل معبد وادى الملوك وأمام أعين السائحين بالأقصر .

صوره أرشيفيه  لوادى الملوك
صوره أرشيفيه لوادى الملوك

الأهرام الجديد الكندى
هذه الواقعة ليست الأولى من نوعها حدثت بوادى الملوك بالأقصر الساعة العاشرة والنصف صباح يوم الخميس الموافق 25/6/2014
حيث قام أحد مندوبى الشرطة بوادى الملوك بالدخول بسيارة الشرطة
( البوكس ) الى قلب وعقر وادى الملوك فوق مقابر ملوك مصر ..بجانب توت عنخ أمون مما دفع الكثير من السياح والزائرين الى القيام بأخراج تليفوناتهم المحمولة وبدء التصوير الفورى لمنظر البوكس أمام مداخل مقابر وادى الملوك ، وستفاجأ حينما ترى السبب الجهنمى لتواجد سيارة الشرطة بداخل منطقة المقابر
حيث أكد الأثرى/ حسنى محمد عبد الوهاب – كبير مفتشى الوادى – وأحد أطراف الواقعة ..” بعد دخول البوكس فوجئ مفتش الأثار سالف الذكر بصعود مندوب شرطة يدعى محمد السيد ” يطلق عليه عصفورة رئيس القسم بالوادى ” الى مكتب المفتشين ودخل على الأثاريين فوجد مفتش الأثار “حسنى “ومعه أثنين من الموظفين الفنيين يقومون بوضع خطة عمل للبدء فى بعض الأصلاحات بمقبرة رمسيس الرابع ..فقام مندوب الشرطة ببدء الكلام مع أحد الفنيين قائلا له ” لو سمحت قوم معايا ” فسأله مفتش الأثار ” حسنى ” يقوم يروح فين ؟ قاله رئيس القسم محمد بيه تامر عايزه ..المهم..المفتش المسؤول عن الموقع فأعتقد أنه رئيس القسم يريده من أجل عمل ما بالمكتب لديه ..وبعد خمس دقائق من نزول الفنى لسيارة البوكس ..سمع المفتش أصوات مرتفعة ببهو مقابر وادى الملوك..فنزل مسرعا فوجد أمين الشرطة يريد من فنى الأثار الصعود الى سيارة الشرطة والركوب من الخلف كمتهم ..وهنا تدخل الأثرى ومنعه من الركوب وخاطب مندوب الشرطة قائلا له هو ده متهم ؟ رد عليه المندوب قائلا نعم متهم لأنه شتم الشرطة .
رفض الأثرى رفضا باتا أخذ الموظف من موقع عمله بهذه الطريقة وبهذا الأسلوب كما أنه رفض تلك الطريقة الهوجائية التى تصرف بها مندوب الشرطة مما أثار غضب الكثير من المرشدين بمنطقة الوادى ..وأخذ الأثرى الموظف وصعد الى مكتبه لأستكمال خطة العمل وقال للمندوب خلى محمد بيه يخاطبنى رسميا أو أنا حجيبه له بعد ما ننهى عملنا هنا بالمقبرة مع العلم أن مكتب الشرطة يبعد عن مكتبى 450 متر بالظبط فالأمر ليس فى حاجة لدخول بوكس الى مقر الوادى..
بعد مرور الخمسة دقائق جاء البوكس للمرة الثانية وفى هذه المرة كان على متنه كلا من محمد تامر رئيس قسم شرطة وادى الملوك و ضابط أحمد حراجى وضابط محمد المسلمانى ..وأربعة أمناء شرطة وكان المنظر سخيف للمرة الثانية وهم يجوبون منطقة مقابر الوادى ببوكس الشرطة وهذا المنظر أثار الذعر بين الزائرين والسياح والمرشدين بوادى الملوك ..وأصروا على البحث فى المقابر عن الموظف سالف الذكر وبالفعل أخذوه وأخذوا معه فنى أخر وركبوا البوكس وخرجوا الى المكتب.
وبعد مرور دقائق فوجئ الأثرى ” حسنى ” بأنه طرف مشكلة وتم تحرير محضر ضده ونزل من الوادى الى مركز شرطة القرنة بالأقصر ودخل الحجز الساعة الثالثة وركب سيارة الترحيلات من البر الغربى الى البر الشرقى للعرض على النيابة وفى يده الكلابشات هو وزملائه الفنيين وتم عرضه على وكيل نيابة الأقصر .
فهذه هى قيمة الأثرى اليوم ..وهذا هو أحترام قداسة المواقع الأثرية والسياحية .

صورة الاثرى المقبوض عليه
صورة الاثرى المقبوض عليه

شاهد أيضاً

عاجل قرار جديد للجوازات السعودية

انفاذاً لتوجيهات خادم الحرمين الشريفين الادارة العامة للجوازات تبداء اليوم في تمديد صلاحية الإقامة وتأشيرات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *