الخميس , ديسمبر 2 2021
السحر

دجال مارس الجنس مع عدد كبير من السيدات وقام بتصوير هذه العلاقات .

شاب يرتدى الجينز، ويحمل بيده سبحة، بلا لحية، بمجرد النظر إلى ملامحه، من الصعب أن تستوعب كل التهم المنسوبة إليه، التى من بينها ممارسة الدجل والشعوذة والسحر، وتصوير السيدات أثناء ممارسة الجنس معهن، أحمد عبدالله «37 عاماً»، يستطيع جذب وإقناع ضحاياه بقدرته على تخليصهم من السحر والأعمال.
قال دجال الإسكندرية، داخل مقر احتجازه بقسم شرطة الرمل ثان، شرق الإسكندرية.
صورت حوالى 7 أو 8، وصورتهم وهما مش عارفين فعلاً، لكن لم أجبرهن على توقيع إيصالات أمانة ولم أهددهن بالفيديوهات، أنا كنت بتفرج عليها لوحدى، ومش عارف أنا كنت بعمل كده ليه.


كيف تحول شاب مثلك إلى دجال؟


– أعمل فنياً فى شركة كهرباء الإسكندرية، ووالدى هو من يعالج الناس من السحر، ويعيش فى الصعيد، وأنا لست دجالاً ولا أقتنع فى الأصل بأعمال السحر.


وكيف بدأت ممارسة الدجل؟


– زوجتى مريضة منذ 8 سنوات بجلطة فى المخ، ولدى 4 أولاد، منهم 3 بنات وولد، أكبرهم فى أولى ثانوى، طول عمرى كنت ماشى فى شغلى كويس، فى خلال السنة الأخيرة مش عارف إيه اللى حصل لى، بدأت أعرف نساء وأمارس معهن الجنس، كان الشيطان بيتحكم فيا وبيحركنى، بدون ما أحس، لحد ما وصلت للمرحلة دى، بس أنا رغم كل ده مش دجال ولا ليا علاقة بالسحر والشعوذة.


لكن ضحاياك اتهموك باستدراجهن بدعوى علاجهن من السحر؟


– لم أستدرج أحداً، كانوا يسألون على حد يعالجهم من السحر، وصرفوا فلوس كتير على الدجالين اللى نصبوا عليهم قبل ما يعرفونى، و«أ.م» اللى تقدمت ببلاغ ضدى عرفتنى عن طريق واحد، عشان أوصلها بوالدى لعلاجها، لكن والدى كان مش موجود، مسافر برة إسكندرية، وذهبت قبل منى لدجالين كتير من غير فايدة، وأنا كل اللى عملته إنى حاولت أساعدها، أما «ر.أ» تزوجت منها بعقد عرفى، 6 شهور، ولم أنصب عليها، والباقيات لهن ظروف مختلفة، ودائماً كنت أنصحهن بأن السحر كلام فاضى، وأنا مش مقتنع بيه.


كيف كنت تعد لعملية التصوير؟


– بكاميرا «اللاب توب»، دون علمهن، ولم أخدرهن كما قلن، ولم أستخدم السحر عشان أتحكم فيهم، أنا معرفش أسحر ومليش فى الشعوذة من الأصل، ولم يكن فى نيتى استغلال الفيديوهات دى فى مساومات أو طلب فلوس منهم.


وماذا عن كتب السحر والأحجبة التى عثر عليها عندك؟


– لا أعرف عنها شيئاً، والنيابة واجهتنى بالأحراز دى، وأنا قلت لهم إن كل الأحراز دى مش بتاعتى ولا أعرف عنها أى شىء باستثناء «اللاب توب» اللى فيه الأفلام، اعترفت إنه ملكى، أنا مظلوم ومش دجال، وهما قدموا البلاغات دى ضدى عشان حصل خلافات بينى وبينهم.


هل تابعت قضية مدرب المحلة، وتأثرت بها خلال تصويرك للسيدات؟


أنا طبعاً سمعت عنها زى أى حد، ولكن لم أقلد المدرب، الموضوع كان شيطان اتحكم فى تصرفاتى، والفيديوهات لم تنشر على الإنترنت، لأنى كنت حريصاً على ألا أفضح نفسى. وضمن المبلغات واحدة عارفة إنى كنت بصورها وكنت بصورها بعلمها.

شاهد أيضاً

السعودية تقطع رقبة وافد مصرى ، وننشر التفاصيل

أمل فرج تستكمل الأهرام الكندي متابعاتها لملف المصريين بالخارج، وترصد من خلال تغطيات اليوم تنفيذ …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *